الضربة الاميركية .. ستزيد مأساة السوريين

mainThumb

10-04-2017 12:39 AM

 يبدو أننا دخلنا مرحلة جديدة في فصول معاناة الشعب السوري الجريح، مع تحول الموقف الاميركي المفاجئ والمباغت في التعامل مع القضية، بعد مرور سبع سنين عجاف عليها.

 
فهل استفاقت الادارة الاميركية لمعاناة الشعب السوري في ليلة واحدة ؟، وغيرت مواقفها التي أعلنتها قبل يوم على جريمة خان شيخون؟، التي قالت فيها ان إخراج الأسد من السلطة «لم يعد أولوية أمريكية»، أم انها ستستمر في التخبط السياسي ازاء هذا الملف المعقد ؟!.
 
فبعد مجزرة خان شيخون الكيماوية، قال ترامب :» إن بشار الأسد قد تجاوز العديد من الخطوط لدي عندما قام بضرب الأطفال بالكيماوي، وهو ما غير نظرتي إليه».
 
نتساءل هنا، هل من الممكن أن يكون الاسد الذي حظي بمواقف داعمة من ادارة ترامب، أن يرتكب مثل هذه الحماقة، ويشوه صورته أمام الادارة الجديدة المتحمسة للقضاء على داعش بالتعاون معه؟!، ولماذا لم يدعم ترامب الموقف الروسي الداعي الى اجراء تحقيق دولي محايد في الجريمة، وقرر فوراً شن ضربة جوية كبيرة ضد سوريا ؟!.
 
منفذو جريمة خان شيخون المحتملون كُثر، ابتداء من الاسد الى أطراف تتباكى على معاناة الشعب السوري، سعياً لتغيير المشهد، ولا نستبعد هنا أن ينهي التدخل الاميركي نظام الاسد ويطوي صفحته، ويعيد سيناريو العراق، بتشكيل مجلس حكم أو حكومة هزيلة موالية للغرب الاميركي ، وبلاد تعيش على وقع التفجيرات والارهاب الى أطول فترة ممكنة..!. اذن، التدخل الاميركي في سوريا لن ينهي الأزمة وينقذ شعبها كما يعتقد البعض ويهلل لذلك، كما حدث ابان الغزو الاميركي للعراق عام 2003، اذ اعتقد المؤيدون من العرب ان الديمقراطية والاستقرار والرخاء ستعم العراق من شماله الى جنوبه بعد زوال نظام صدام حسين، وما حصل في العراق اليوم، فتن طائفية واعمال ارهابية وتأسيس تنظيمات متطرفة تعيث في البلاد القتل والدمار وتعطي الضوء الاخضر لتدخل الاجنبي.. ! فالتدخل الاميركي ، لن يمنح السوريين الا العلقم والتشرذم، قد يستطيع ترامب اسقاط نظام الاسد، لكن لن يتخلى عن السياسة الاميركية في تدمير مقدرات العرب، وتشتيت بلادهم حماية لأمن اسرائيل وتفوقها في المنطقة..!.
 
ولا اعتقد هنا، ان الضربة الاميركية تبعث رسائل الى العالم خاصة كوريا الشمالية وروسيا والصين، بأن أميركا قادرة على التدخل العسكري وتستطيع ان تقود المشهد بأي مكان في العالم، فالتاريخ يناقض هذه الرؤية، فالحروب التي شنتها اميركا كانت ضد دول صغيرة ضعيفة ابتداء من فيتنام الى بنما، فالعراق.. !!
 
فنحن على موعد من صفحات «الاكشن» الاميركية التي سيقودها ترامب في المنطقة التي لن تختلف كثيرا عن اسلافه بوش الاب والابن، اللذين أعادا العراق الى مئات السنين للوراء، وزرعوا الفتنة الطائفية بين السنة والشيعة وأوجدوا الارض الخصبة للارهاب الاسود الذي يقتل الابرياء باسم الاسلام، الذي بعث نبيه رحمة للعالمين.
 


تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

لا يمكن اضافة تعليق جديد

بمناسبة اليوبيل الفضي .. الأردن يكشف عن سلاح استراتيجي جديد

عدد الأردنيين الذين دخلوا السعودية بتأشيرات سياحية بهدف الحج

دول تمنح تأشيرة عند الوصول للأردنيين

مدير الأمن السعودي:هناك جنسية الأكثر مخالفة للحج‬⁩ بتأشيرات سياحية .. فيديو

السوسنة تتبّع رحلةَ هجرةِ الأردنيين إلى أميركا وتكشف تفاصيل مروعةً ووضعًا قانونيًا معقدًا

اليوبيل الفضي:وصول الملك والموكب الأحمر و الـ drone .. بث مباشر

ضبط رجل يسرق أحذية المصلين في أحد المساجد .. فيديو

مطلوب أعضاء هيئة تدريس في جامعة البلقاء التطبيقية

مهم من الضمان بشأن موعد صرف رواتب المتقاعدين

ماذا هتفت الجماهير الأردنية بالدقيقة 25 من مباراة النشامى .. فيديو

الخدمة المدنية:ناجحون في الامتحان التنافسي .. أسماء

موجة حر جديدة تؤثر على الأردن بهذا الموعد

تجاوزت 46 .. مدينة تسجل أعلى درجة حرارة بالمملكة الجمعة

شاهد قوة النيران والدخان باحتراق سيارة كهربائية .. فيديو

إخراج امرأة من بطن ثعبان ضخم ابتلعها في إندونيسيا .. فيديو