إستقلال كردستان حلم إسرائيلي .. لتهميش تركيا وإيران

mainThumb

18-09-2017 08:18 AM

يرفض قادة كردستان العراق الى الاستماع لكل النصائح والمبادرات،  حتى التحذيرات  الداعية الى تأجيل او الغاء استفتاء استقلال الاقليم، المنوي تنفيذه يوم 25 أيلول الحالي .
 
تركيا التي ترفض بشدة هذه الخطوة، قرر رئيسها أردوغان تقديم اجتماع مجلس الامن القومي من يوم 27 أيلول الى 22 أيلول لبحث المسألة التي قال ان "قادة الاكراد سيرون ماذا يمكن ان نفعل"، ومن المؤكد ان تركيا سترفض هذه الخطوة ولو بالتدخل العسكري كون العملية تهدد أمنها القومي .
 
العراق، الذي أطلق مبادرة للحوار والتفاهم  على لسان رئيسه ذوو الاصول الكردية، محمد فؤاد معصوم،يحاول لملمة الموضوع سلمياً بوقت يقال انه استنفذ ولم يعد مكاناً للصبر  حسب قادة الاقليم  الذين رفضوا  تأجيل الاستفتاء، ، رغم معارضته للدستور الذي ينص على وحدة الاراضي العراقية  .
 
كما دعت الامم المتحدة الى الحوار، فيما قالت واشنطن ان الاستفتاء يعرقل جهود محاربة الارهاب في شمال العراق،كما أن ايران منزعجة جداً من هذه الخطوة التي قد تشجع أكرادها على الفوضى، وقد حذرت من زيادة عزلة الاكراد .
 
اصرار كردي، في ظل اقليم مضطرب، وقوى كبرى ترفض الخطوة  ولو تطلب الأمر تدخلاً عسكريا لاحباطها، لكن لماذا هذا الاصرار ، وما هو دور تل ابيب ؟
 
يرى الاكراد أن التعايش مع حكومة بغداد  أصبح مستحيلاً وان الوقت قد فات على بدء أي حوار، كما يبدو أن قادة الاكراد حصلوا على دعم اسرائيلي قوي، وضوء أخضر أميركي غير معلن ، لتحقيق الاهداف الاميركية في تحجيم الدور الايراني في المنطقة، وكسر شوكة تركيا المسلمة التي نمت بشكل لافت خلال السنوات الماضية، واخراج العراق للابد من  معادلة القوى الاقليمية في المنطقة .
 
كما أن  اسرائيل لن ولم تدخر جهداً في دعم حلفائها  الأكراد  بكل امكاناتها القوية ومن خلال علاقاتها العالمية لتحقيق مصالحها التاريخية في التوسع اقتصادياً وسياسياً في المنطقة .
 
فبقيام الدولة الكردية، التي من المؤكد انها ستكون عمق استراتيجي للكيان الصهيوني، حيث يضم  اقليم كردستان مئات الشركات الاسرائيلية، ويتولى الاشراف عليها قادة متقاعدين في الموساد،الامر الذي سيغير خارطة المنطقة ويقلب موازين القوى لصالح اسرائيل على حساب تركيا وايران .
 
فموعد الاستفتاء 25 ايلول ، ليس موجها ضد العراق، الذي خرج من المعادلة منذ اسقاط نظام صدام حسين، بقدر ما هو موجه ضد ايران الشيعية وتركيا ذات النفس العثماني الجديد، فاخماد أحلام تمدد هاتان القوميتان واعادة احياء امبراطوريات الماضي، لا بد من خلق كيان جديد يخلط جميع الاوراق، ويبقي اسرائيل في المقدمة ، فالخطوة اولا واخيرا حرب اسرائيلية ضد انقرة وطهران، للسيادة منفردة على المنطقة، علما أن الدول العربية غائبة وليست في حسبان راسمي خرائط المنطقة .
فخطوة الاكراد، عبث في أمن المنطقة، وسيزيدها اشتعالا، وحروباً،  ولن تعالج المسألة الا عبر الحوار الدبلوماسي، قبل أي عمل عسكري محتمل قد يسفر عن احتلال تركي لشمال العراق .


تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

لا يمكن اضافة تعليق جديد

بمناسبة اليوبيل الفضي .. الأردن يكشف عن سلاح استراتيجي جديد

عدد الأردنيين الذين دخلوا السعودية بتأشيرات سياحية بهدف الحج

دول تمنح تأشيرة عند الوصول للأردنيين

مدير الأمن السعودي:هناك جنسية الأكثر مخالفة للحج‬⁩ بتأشيرات سياحية .. فيديو

السوسنة تتبّع رحلةَ هجرةِ الأردنيين إلى أميركا وتكشف تفاصيل مروعةً ووضعًا قانونيًا معقدًا

اليوبيل الفضي:وصول الملك والموكب الأحمر و الـ drone .. بث مباشر

ضبط رجل يسرق أحذية المصلين في أحد المساجد .. فيديو

مطلوب أعضاء هيئة تدريس في جامعة البلقاء التطبيقية

مهم من الضمان بشأن موعد صرف رواتب المتقاعدين

ماذا هتفت الجماهير الأردنية بالدقيقة 25 من مباراة النشامى .. فيديو

الخدمة المدنية:ناجحون في الامتحان التنافسي .. أسماء

موجة حر جديدة تؤثر على الأردن بهذا الموعد

تجاوزت 46 .. مدينة تسجل أعلى درجة حرارة بالمملكة الجمعة

شاهد قوة النيران والدخان باحتراق سيارة كهربائية .. فيديو

إخراج امرأة من بطن ثعبان ضخم ابتلعها في إندونيسيا .. فيديو