هل تحققت وصية بن غوريون ؟

mainThumb

22-10-2017 10:20 PM

اعتبر الرئيس الاميركي دونالد ترامب  في بيان نشره البيت البيض مطلع الاسبوع الحالي ان استعادة مدينة الرقة تعني "نهاية خلافة تنظيم الدولة الاسلامية"،معلناً عن بداية مرحلة جديدة في سوريا ستنخرط فيها الولايات المتحدة، التي ستدعم القوى الامنية المحلية "معارضة"، وتبدأ بمفاوضات دبلوماسية تضع حدا للعنف وتسمح للاجئين بالعودة الى ديارهم بامان، وتؤدي الى انتقال سياسي، دون تحديد مصير الأسد.

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي زف خبرا للشعب العراقي مطلع الشهر الجاري أعلن فيه عن تحرير منطقة الحويجة آخر معاقل تنظيم داعش الارهابي،قائلاً انه "لم يبق امام القوات العراقية الا الشريط الحدودي مع سوريا" .

النتيجة، داعش البعبع الذي ارعب العالم عسركياً تم القضاء عليه في سوريا والعراق واستعيدت المناطق التي يسيطر عليها، واعلان استئصاله من سوريا بات في حكم المتحقق، وبهذا يكون ترامب حقق وعده في القضاء على داعش باقل من عام منذ توليه الحكم، على خلاف سلفه اوباما، لكن لماذا ؟.

قال ترامب في بيان البيت الابيض الذي صدر قبل يومين أن مرحلة جديدة ستبدأ في سوريا عنوانها نشر السلام وعودة اللاجئين وانتقال سلمي للسلطة، ودعم قوات معارضة للسيطرة على مناطق كبيرة في سوريا. هذا يعني ان  هناك مؤشرات على انتهاء مرحلة الحرب ، والبدء بفرض أمر الواقع على الدولة السورية، وتوسيع دائرة الحكم الذاتي الكردي لتشمل مدينة الرقة ، ودعم الحلم الكردي في اقامة دولة كردستان الكبرى في وقت لاحق ، الامر الذي سيحقق تقسيم العراق وسوريا معاً .

سوريا، التي أرهقتها الحرب، وعمقت جراحها لن يكون لها القدرة الكافية على مقاومة مشاريع التقسيم، ستفرض القوى الكبرى الحلول وتعقد معها الصفقات التي يبدو انها ستبقى على الاسد مقابل تنازلات كبيرة تحقق مطامع الدول الكبرى "روسيا واميركا" وتصب في النهاية في مصلحة اسرائيل التي تهدف الى اخراج سوريا من معادلة القوى الاقليمة، تماما كما اخرج العراق، بعد حصاره لاكثر من عشر سنوات وتجويع شعبه وقتل اكثر من مليون عراقي بريء وصولا الى عراق مدمر بدولة فاشلة لا تستطيع مقاومة مشاريع التفتيت التي تدعمها اسرائيل علناً في كردستان ..! .

اذن، نحن فعلاً - كما قال - ترامب أمام مرحلة جديدة في سوريا، ستغير معالم المنطقة ، وستولد دول جديدة، وتنشأ أنظمة هزيلة ضعيفة تابعة ، ولكن أين ذهب تنظيم داعش ..؟.

في الدول الكبرى القائمة على اسس قوية ومتينة وتحترم ارادة شعوبها، تعتمد على عقول مفكريها العباقرة  بجميع المجالات، فعندما ارادت اميركا محاربة الروس في افغانستان في ثمانينات القرن الماضي، خلص مفكروها  الى ضرورة دعم "الجهاد " عند الشباب المسلم في الدول العربية والاسلامية، للذهاب الى القتال في افغانستان ضد قوات الاتحاد السوفيتي انذاك، ومدتهم بالسلاح وعقدت معهم الصفقات، فبدأت أميركا بالعلن تدعم ما تسميه اليوم "الارهاب الاسلامي" وتواصلت مع بن لادن الذي انقلب عليها لاحقا .... (..)..، انتهى الدور في افغانستان، وكان لا بد من الانتقال الى العراق والقضاء عليه كدولة اقليمة صاعدة، وتم تسهيل نقل جحافل المجاهدين الى بلاد الرافدين، سواء بطريقة مباشرة او غير مباشرة، الى ان اكتملت الصورة التي  شاهدناها في العراق ومن ثم في وسوريا .... !.

وكما اعلن ترامب عن انتهاء داعش في سوريا بتحرير الرقة، بقى ان نقول  ان فصلاً جديدا من الارهاب الدموي بدأ يضرب في عمق مصر، وتزامت عملية الواحات التي سقط فيها اكثر من 50 قتيلا عسكريا مصريا مع اعلان انتهاء داعش في سوريا .

هذا الأمر يذكرنا مجدداً  بوصية أول رئيس وزراء للكيان الصهيوني  بن غوريون التى جاء فيها " حتى تنعم اسرائيل بالقوة والاستقرار لا بد من تفتيت ثلاث دول في المنطقة هي العراق وسوريا ومصر "، فتحذيرات المحللين المصريين من مخاطر تعميم التجربة العراقية على مصر لم تنقطع ولكن دون صدى ..!.

هذا السيناريو  ليس غائباً عن العقلية العسكرية الاردنية، فقد قالها رئيس هيئة الأركان المشتركة الفريق الركن محمود فريحات في الجلسة الختامية لمؤتمر التحالفات العسكرية في الشرق الأوسط الذي عقد في المنامة مؤخراً أن :"طرد تنظيم داعش الارهابي من مناطق سيطرته لا يعني بالضرورة القضاء عليه، إذ أن مثل هذه التنظيمات اكتسبت القدرة على اعادة التشكيل والظهور بأسماء مختلفة من خلال استغلال عدم الاستقرار والطائفية والجهل والفقر والبطالة، والتغرير بالشباب واستغلاله".



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

لا يمكن اضافة تعليق جديد

بمناسبة اليوبيل الفضي .. الأردن يكشف عن سلاح استراتيجي جديد

عدد الأردنيين الذين دخلوا السعودية بتأشيرات سياحية بهدف الحج

دول تمنح تأشيرة عند الوصول للأردنيين

مدير الأمن السعودي:هناك جنسية الأكثر مخالفة للحج‬⁩ بتأشيرات سياحية .. فيديو

السوسنة تتبّع رحلةَ هجرةِ الأردنيين إلى أميركا وتكشف تفاصيل مروعةً ووضعًا قانونيًا معقدًا

اليوبيل الفضي:وصول الملك والموكب الأحمر و الـ drone .. بث مباشر

ضبط رجل يسرق أحذية المصلين في أحد المساجد .. فيديو

مطلوب أعضاء هيئة تدريس في جامعة البلقاء التطبيقية

مهم من الضمان بشأن موعد صرف رواتب المتقاعدين

ماذا هتفت الجماهير الأردنية بالدقيقة 25 من مباراة النشامى .. فيديو

الخدمة المدنية:ناجحون في الامتحان التنافسي .. أسماء

موجة حر جديدة تؤثر على الأردن بهذا الموعد

تجاوزت 46 .. مدينة تسجل أعلى درجة حرارة بالمملكة الجمعة

شاهد قوة النيران والدخان باحتراق سيارة كهربائية .. فيديو

إخراج امرأة من بطن ثعبان ضخم ابتلعها في إندونيسيا .. فيديو