الهوس الاكتئابي

mainThumb

25-09-2022 04:07 PM

السوسنة - الاكتئاب الهوسي، المعروف بـ (الاضطراب ثنائي القطب)، وهو مرض عقلي يتسبب بحدوث حالات مزاجية شديدة ومنخفضة، وتغيرات في النوم، والطاقة، والتفكير، والسلوك.

يمكن أن يمر الأشخاص المصابون بالاضطراب ثنائي القطب بفترات يشعرون فيها بالسعادة المفرطة والحيوية وفترات أخرى من الشعور بالحزن الشديد واليأس والبطء. بين تلك الفترات، عادة ما يشعرون بأنهم طبيعيون. يمكن التفكير في الارتفاعات والانخفاضات في الحالة النفسية على أنها "قطبان" للمزاج، وهذا هو سبب تسميتها بالاضطراب "ثنائي القطب".

- تصف كلمة الهوس (Mania) الأوقات التي يشعر فيها الشخص المصاب بالاضطراب ثنائي القطب بالإثارة والثقة الزائدة. يمكن أن تنطوي هذه المشاعر أيضًا على التهيج والاندفاع أو اتخاذ القرار المتهور. يمكن أن يعاني حوالي نصف الأشخاص أثناء الهوس أيضًا من الأوهام (الاعتقاد بأشياء غير صحيحة ( أو الهلوسة (رؤية أو سماع أشياء غير موجودة).

- تصف كلمة الهوس الخفيف (Hypomania)أعراضًا أكثر اعتدالًا للهوس، حيث لا يعاني الشخص من أوهام أو هلوسة، ولا تتداخل أعراضه الشديدة مع حياته اليومية.

- تصف كلمة "اكتئاب" (Depression)الأوقات التي يشعر فيها الشخص بالحزن الشديد أو فقدان الامل. هذه الأعراض هي نفسها التي يتم وصفها في اضطراب الاكتئاب الشديد أو "الاكتئاب الإكلينيكي"(Depressive disorder) ، وهي حالة لا يعاني فيها الشخص من نوبات الهوس أو الهوس الخفيف مطلقًا.





يقضي معظم المصابين بالاضطراب ثنائي القطب وقتًا أطول مع أعراض الاكتئاب مقارنة بأعراض الهوس أو الهوس الخفيف.

ما هي أعراض الاضطراب ثنائي القطب؟

في الاضطراب ثنائي القطب، لا تتبع النوبات الدراماتيكية للمزاج المرتفع والمنخفض نمطًا محددًا. قد يشعر شخص ما بنفس الحالة المزاجية (الاكتئاب أو الهوس) عدة مرات قبل التحول إلى الحالة المزاجية المعاكسة. يمكن أن تحدث هذه النوبات على مدى أسابيع وشهور وأحيانًا سنوات.



مدى شدة الإصابة تختلف من شخص لآخر ويمكن أن تتغير أيضًا بمرور الوقت، وتصبح أكثر أو أقل حدة.


أعراض الهوس:

- فرط السعادة والأمل والإثارة.

- التحول المفاجئ من الابتهاج إلى سرعة الانفعال والغضب والعدوانية.

- الأرق.

- الكلام السريع وضعف التركيز.

- زيادة الطاقة وقلة الحاجة للنوم.

- الدافع الجنسي المرتفع بشكل غيرعادي.

- عمل خطط كبيرة وغير واقعية.

- إظهار سوء الحكم.

- تعاطي المخدرات والكحول.

- الاندفاعية.

- الحاجة الأقل للنوم.

- قلة الشهية.

- إحساس أكبر بالثقة بالنفس.

- سهولة تشتيت الانتباه.


خلال فترات الاكتئاب ("الانخفاضات") ، قد يعاني الشخص المصاب بالاضطراب ثنائي القطب من:

- حزن.

- فقدان الطاقة.

- مشاعر اليأس أو انعدام القيمة.

- عدم الاستمتاع بالأشياء التي أحبها ذات يوم.

- صعوبة في التركيز.

- النسيان.

- التحدث ببطء.

- قلة الدافع الجنسي.

- عدم القدرة على الشعور بالمتعة.

- بكاء لا يمكن السيطرة عليه.

- صعوبة في اتخاذ القرارات.

- التهيج.

- الحاجة إلى مزيد من النوم.

- أرق.

- تغيرات في الشهية تؤدي إلى فقدان او زيادة الوزن.

- التفكير في الموت أو الانتحار.

- محاولة الانتحار.



ما هي أسباب الاضطراب ثنائي القطب؟

لا يوجد سبب واحد للاضطراب ثنائي القطب. ففي بعض الأحيان يمكن أن يكون الأمر مجرد مسألة وراثية، وفي أحيان أخرى قد تلعب الطريقة التي يتطور بها الدماغ دورًا أيضًا، لكن العلماء ليسوا متأكدين تمامًا من كيفية حدوث ذلك أو سبب ذلك.

ما هي عوامل خطر الاضطراب الثنائي القطب؟

عادة ما تبدأ أعراض اضطراب ثنائي القطب في سن المراهقة المتأخرة أو في سن الرشد. نادرًا ما يحدث مبكرًا في مرحلة الطفولة. يمكن أن يحدث الاضطراب ثنائي القطب في أكثر من شخص في العائلة الواحدة. يمكن أن يحدث في الرجال والنساء، إلا ان النساء أكثر عرضة إلى حد ما من الرجال لخوض التطور السريع(Rapid cycling) ، والذي يمر بأربع نوبات مزاجية مميزة أو أكثر في غضون عام. تميل النساء أيضًا إلى قضاء المزيد من الوقت في الاكتئاب أكثر من الرجال.

عادة ما يتطور الاضطراب ثنائي القطب في وقت لاحق من الحياة لدى النساء، ومن المرجح أن يصبن بالاضطراب ثنائي القطب من النوع الثاني وأن يتأثرن بالتغيرات المزاجية الموسمية.

كما أن مزيجًا من المشكلات الطبية والنفسية تتواجد بشكل أكثر شيوعًا عند النساء. يمكن أن تشمل هذه المشكلات الطبية أمراض الغدة الدرقية والصداع النصفي واضطرابات القلق.

تتضمن بعض الأشياء التي تجعلك أكثر عرضة للإصابة بالاضطراب ثنائي القطب ما يلي:

- وجود أحد أفراد الأسرة مصابًا بالاضطراب ثنائي القطب.

- المرور بوقت من التوتر الشديد أو الصدمة.

- تعاطي المخدرات أو الكحول.

- حالات صحية معينة.

   إقرأ أيضاً :