المستفيدون من الحرب الروسية – الأوكرانية

mainThumb

17-10-2022 07:06 AM

لكل مصيبة قوم، فوائد عند قوم آخرين، وهذا حال الحرب الروسية – الاوكرانية التي مضى عليها أكثر من ثمانية شهور، تاركة ورائها خاسرون ومستفيدون .

وهناك دول مستفيدة، سواء كانت منخرطة في المعركة بشكل مباشر أو غير مباشر، وهناك دول لا علاقة لها بها إلا أنها تضررت كثيراً، وحدثت بها الأزمات السياسية والاقتصادية الكثيرة، مثل سريلانكا والارجنتين.

في الحرب تتفوق لغة المصالح، وتتهاوى كل اللغات السياسية والاقتصادية والتاريخية بين البلدان، وهذا الحال ينطبق تماماً على الولايات المتحدة التي ينظر اليها على انها شريك قوي للقارة الأوروبية في هذه الحرب، إلا أنها في الواقع تعد المستفيد الأكبر منها، ولكن على حساب اقتصاديات دول القارة العجوز .

وقد عبر الرئيس الفرنسي عن غضب القارة الاوروبية من الولايات المتحدة عندما قال ان:" بيع الغاز الأميركي لأوروبا بأربعة أضعاف سعر الغاز الروسي، هذا ليس المعنى الدقيق للصداقة "، فيما هاجمت ألمانيا على لسان وزير الاقتصاد واصفاً أميركا بأنها تبيعهم الغاز بأسعار فلكية خيالية ..!.

بالاضافة الى نجاحها في إيجاد سوق رابح للطاقة في القارة العجوز، استطاعت الولايات المتحدة أن تقود الأوروبيين تحت رايتها في مواجهة روسيا، فيما العلاقات التجارية والعلمية وغيرها بين موسكو وواشنطن مستمرة، الذي يضع علامات استفهام كبيرة، حول مدى جدية تجانس التحالف الغربي ( اميركا – اوروبا)، الا أن واقع الحال يكشف مدى استغلال أميركا لظروف الدول الاوروبية في حاجتها للغاز والنفط مع دخول فصل الشتاء .

الحرب الروسية الاوكرانية، تكشف عن بشاعة العلاقات الاميركية مع حلفائها، فعندما تعلو لغة المصالح، تسقط كل اللغات أمامها ، فهي تستفيد من كل الظروف، ولا يستبعد بعض المراقبين أن يكون هناك اتفاق ضمني أو سري بين واشنطن وموسكو على تحجيم النفوذ الأوروبي وخلق أسواق عالمية جديدة، إلا أن هذا السيناريو مستبعد في الوقت الراهن، إذ السيناريو الأقرب للمنطق هو أن أميركا تسعى لاستثمار الظروف لمصالحها، وهو ما يتوافق مع مواقفها السياسية .

وتعد الصين من الدول المستفيدة بقوة من هذه الحرب، من خلال شرائها النفط الروسي بأسعار أقل من السعر العالمي، مما زاد الاقتصاد الصيني نموا وقوة، ووثق علاقاتها مع موسكو وفتح شهيتها في استعادة جزيرة تايوان التي تعتبرها أرضاً صينية ستعود الى الوطن يوما ما، وأنه لا بد من حماية أمنها القومي .

والحال كذلك ينطبق على الهند التي استفادت من فرق أسعار الطاقة الروسية مقارنة بالسعر العالمي، وانعكس على اقتصادها ولو بشكل مؤقت، خاصة أن نيودلهي ترتبط بعلاقات استراتيجية مع الغرب لا تستطيع أن تضحي بها اقتصادياً بعلاقاتها مع روسيا .

أما عربياً، فتعد الدول النفطية من أكبر المستفيدين من هذه الحرب، جراء ارتفاع أسعار النفط عالمياً، مما رفع حجم السيولة النقدية والفائض لديها، الأمر الذي انعكس ايجابا على اقتصادياتها، إلا أن هناك تحذيرات على المدى البعيد من مخاطر التضخم ورفع الأجور والالتزامات المالية .