لأمة مؤمنة، ولعبد مؤمن، خير من مشركة أومشرك ولو اعجبوكم

mainThumb

25-01-2023 01:55 PM

لا شك أن الله هو الذي خلق عباده أجمعين من مختلف أنواعهم وأجناسهم وألسنتهم، من اهل كتاب وملحدين وكفارا ومشركين وغيرهم (هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ فَمِنْكُمْ كَافِرٌ وَمِنْكُمْ مُؤْمِنٌ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ، وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِلْعَالِمِينَ (التغابن: 2، الروم: 22)). فالله يعلم ما فيه الخير لكل مؤمن وكل مؤمنة من عباده من الزواج من نصفه الآخر. فالمؤمن او المؤمنة سوف لا ولم ولن يرتاحا نفسيا ولا جسميا ولا فكريا ولا عقليا خلال حياتهما في الزواج من مشركة أو مشرك ولو كانت فائقة او كان فائق وساحرة او ساحر الجمال مثل إناث او ذكور الدول الأجنبية أمثال اوكرانيا وروسيا والمانيا وأميريكا... إلخ من الدول الاجنبية. لأن المشركين لا يعبدون الله ولا يتطهرون من الغائط ولا الجماع ... إلخ وينشئوا أولادهم على نفس عقائدهم وعاداتهم وتقاليدهم َومفاهيمهم. والأولاد عادة ما يقتدون بآبائهم وبأمهاتهن وبالتالي سيؤثم الذكر المؤمن او الأنثى المؤمنة إذا أقدما على الزواج من مشركة او مشرك وبالترتيب (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَقْرَبُوا الصَّلَاةَ وَأَنتُمْ سُكَارَىٰ حَتَّىٰ تَعْلَمُوا مَا تَقُولُونَ وَلَا جُنُبًا إِلَّا عَابِرِي سَبِيلٍ حَتَّىٰ تَغْتَسِلُوا وَإِن كُنتُم مَّرْضَىٰ أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِّنكُم مِّنَ الْغَائِطِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَفُوًّا غَفُورًا، يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُؤوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ وَإِن كُنتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا وَإِن كُنتُم مَّرْضَىٰ أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِّنكُم مِّنَ الْغَائِطِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُم مِّنْهُ مَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُم مِّنْ حَرَجٍ وَلَٰكِن يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (النساء: 43، المائدة: 6)). وعادة ما يصبح الجمال والوسامة بعد الزواج شيء عادي أما العقيدة والعادات والتقاليد والمفاهيم لا يمكن التخلص منها نهائيا إلا إذا أسلمت المشركة او اسلم المشرك بصدق (وَلَا تَنْكِحُوا الْمُشْرِكَاتِ حَتَّىٰ يُؤْمِنَّ وَلَأَمَةٌ مُؤْمِنَةٌ خَيْرٌ مِنْ مُشْرِكَةٍ وَلَوْ أَعْجَبَتْكُمْ وَلَا تُنْكِحُوا الْمُشْرِكِينَ حَتَّىٰ يُؤْمِنُوا وَلَعَبْدٌ مُؤْمِنٌ خَيْرٌ مِنْ مُشْرِكٍ وَلَوْ أَعْجَبَكُمْ أُولَٰئِكَ يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَاللَّهُ يَدْعُو إِلَى الْجَنَّةِ وَالْمَغْفِرَةِ بِإِذْنِهِ وَيُبَيِّنُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (البقرة: 221)).