الثلاثون من أفريل... انتحار هتلر و الغنّوشي

الثلاثون من أفريل... انتحار هتلر و الغنّوشي
الكاتب : توفيق بن رمضان

لقد انتحر هتلر يوم 30 أفريل 1945، و يعتبر يوم 30 أفريل 2014 يوم انتحار رئيس حركة النّهضة الشّيخ راشد الغنّوشي و ربّما يكون هذا اليوم يوم انتحار حركته النّهضة و بالطّبع في هاته الحالة يكون يوم انتحار كلّ أنصار الحركة.


 و إن كانت معشوقة هتلر قد انتحرت معه في نفس المكان و بنفس الطريقة فإنّ محبوب الشّيخ راشد الغنّوشي لم ينتحر معه كما فعلت معشوقة هتلر، بل إنّ المحبوب الذي تمكّن من "تركيح" الشّيخ راشد الغنّوشي و من ورائه طبعا حركة النّهضة و كلّ المنتمين لها يحقّق انتصار ما بعده انتصار بتحييد حركة النهضة من الصراع السياسي الذي سيحتدم في الأشهر و السنوات القادمة، و هكذا يكون قد فتح الطريق واسعا له و لزملائه من رموز نظام الدساترة و التجمعين من أن يقدمّوا ترشحاتهم في كلّ المحطّات الانتخابية المقبلة من بلديّة و جهويّة و تشريعيّة، و طبعا سيتمكّن صنمهم و معبودهم الجديد محبوب الشّيخ راشد الغنّوشي من أن يترشّح للانتخابات الرّئاسية هذا إن لم تتوفّه المنيّة طبعا، و ربّما سيكون رئيس المستقل للجمهوريّة التّونسية، فالسيّد "كان ما يشدّش" رئيس للجمهورية "تخرج يده من قبره" المسكين فقد حقّق كلّ أحلامه و تقلّد كلّ المناصب في الدّولة إلاّ رئاسة الجمهورية.


و أخيرا أقول لكم أيّها العجائز من كلّ التّيّارات و الأحزاب "دساترة و نهضة و يسار"، حلّوا عنّا فقد سئمنا وجوهكم الكالحة، وجوه النّحس و البؤس، وجوه الشّرّ و الكوارث، فبتناحركم و صراعاتكم السّياسيّة التّي امتدّت لعدّة عقود من السّتّينات إلى يوم النّاس هذا، دمّرتم أجيالا و أهدرتم ثروات و طاقات و ضيّعتم الوطن و الشّعب.