( وإنِّي مُقيمٌ ما أقامَ عَسِيْبُ )

الكاتب : شريف الترباني

امرؤالقيس تناقل الرواةُ خبرَ موته ، وأنَّ قبرَه في بلاد الروم بأنقرة التي هي اليوم ضمن بلاد الأتراك في دولةِ  تركيا ، وقد ذكر امرؤالقيس دُنُوَّ أجلِهِ عندما سُمَّ ؛ فقال :

أَجارَتَنا إنَّ الخُطُوبَ تنوبُ
..... وإنِّي مُقيمٌ ما أقامَ عَسِيْبُ

أَجَارَتَنا إنَّا غريبانِ ههنا
...... وكُلُّ غريبٍ للغريبِ نَسِيْبُ .

فقد رأى امرؤالقيس قبرَ فتاة غريبة ، فخاطبها خطابَ الجارة ، وأنَّ الجار للجار قريبٌ ومعين !

والذي نريده في هذه المقالة هو تحقيق مكان جبل ( عسيب ) الذي يظنُّ كثيرٌ من المثقفين أنه في بلاد أنقرة وأن قبر امرؤ القيس بجواره اعتمادا على الابيات التي قالها امرؤالقيس آنفا .

قال البغدادي في ( الحاشية على بانت سعاد ) ( 2 / 509 ) :

( قوله: فهو اسمُ جبل دُفِنَ عنده امرؤالقيس ، كذا حكى الصغاني في العُباب ، قال : عسيب جبل ، وقيل : إنَّ امرأالقيس لمَّا سُمَّ ، وأحسَّ بالموت عند هذا الجبل ؛ أمر أن يُدْفَنَ بجنب قبر امرأة غريبة كانت دُفِنَتْ هناك ، وأنشد :
أجارتنا إن الخطوبَ تنوب ...

ولا يَخفى أن امرأالقيس دُفِنَ باجماع الرواةِ في مدينة أنقرة ، ويقال لها الآن : أنكوريِّة ، بعد منصرفه من ملك الروم ، وليس في أنقرة ، ولا في بلاد الروم جبلٌ اسمه عسيب ، إنما قوله : وإني مقيمٌ ما أقام عسيبُ مَثَلٌ ... ) .

قال ياقوت الحموي في ( معجم البلدان ) ( 3 / 329 ) :

( وجبلٌ يُقال له : عسيب ، يُقال :  لا أفعلُ ذلك ما أقامَ عسيب  ، وله ذِكْرٌ في أخبار امرئ القيس حيث قال :

أجارتنا إنَّ الخطوبَ تنوب ...
وامرؤالقيس بالاجماع مات مسموماً بأنقرةَ في طريق بلد الروم ، وقد ذُكِرَ في أنقرة ) .

وجبلُ عسيب من جبال العرب أي في جزيرتهم التي هي موطِنُهم ، وقد نَصَّ على ذلك ثُلَّةٌ من العلماء :

1 – قال أبو منصور الأزهري في التهذيب : (عسيبٌ جبلٌ بعالية نجد معروف ، يُقال : لا أفعلُ كذا أقامَ عسيبُ ) .

فهذا الجبلُ يُضْرَبُ به المثلُ في البقاء والثبوت .

2 – قال الحازمي في المؤتلف والمختلف في أسماء الأماكن :
 ( عسيب – بالسين المهملة – جبلٌ حجازي دُفِنَ عنده صخر أخو الخنساء ، قالت الخنساءُ :

أَجَارتَنا لستُ الغداةَ بِظاعنٍ
...... ولكنْ مُقِيْمٌ ما أقامَ عسيبُ  ) .

3 – قال الزمخشري في كتاب الأماكن :

( عسيبٌ جبلٌ لهذيل ، وجبلٌ لقريش ، وقال أبو عبيد البكري في معجم ما استعجم : عسيبٌ – بفتح أوَّلِه ، وكسر ثانيه – جبلٌ تقدَّم ذِكْرُهُ ، وتحديدُهُ في رسم البقيع ، وهو في ديار بني سُلُيْم إلى جنب المدينة ، وهناك قبرُ صخر بن عمرو أخي الخنساء ، وهو القائل :

أجارَتَنا لستُ الغداةَ بِظاعِنٍ
..... ولكنْ مُقِيْمٌ ما أقامَ عسيبُ  ) .

وعند الحازمي أن قائلة البيت هي الخنساء ، وعند الزمخشري أن القائل هو صخر نفسه !

وقد جاء في ( جمهرة الأمثال ) لأبي هلال العسكري ( 1 / 313 ) قولُ صخر :
( أجارتنا إنَّ الخطوبَ تنوبُ
..... على الناس ، كُلَّ المُخْطِئينَ تُصيبُ

أَجارَتَنا إنْ تَسْأَليني فَإِنَّني
..... مُقِيْمٌ ، لَعَمْري ما أقامَ عسيبُ

كَأَنِّي ، وقد أَدْنَوْا لِحَزِّ شِفَارهم
..... من الصَّبْرِ دامي الصَّفْحَتَيْنِ نَكِيْبُ .

يعني بعيراً أو حماراً . ثم مات ؛ فَدُفِنَ إلى جنب العسيبِ ، وهو جبلٌ بقرب المدينة ، فقبرُهُ هناكَ مُعْلَمٌ ) .

فنخلُصُ أن جبلَ عسيب من جبال العرب في جزيرتِهم وليس في بلاد الروم ، وإنما ذكره امرؤالقيس في سياق المَثَلَ فقط ، وأنَّ الذي مات بالقرب من عسيب هو صخر السُّلمي أخو الخنساء .

والعربُ استعملتْ هذا الجبلَ في ضرب المثل في البقاء وعدم الزوال ، فَكَثُرَ في أشعارِهم وأقوالِهم .