حنانيك .. حنانيك .. يا نداف شرغاي .

حنانيك .. حنانيك .. يا نداف شرغاي .
الكاتب : أحمد ابوبكرة الترباني

اطلعتُ على مقالة المدعو  نداف شرغاي  اليهودي ديانة و الضائع نسباً .. والتي رَسّمها بريشّة ( طائر الرّخم ) .. وقد عنّوَنَ خَربشاته بـ ( محاولة فلسطينية جديدة لتزوير التاريخ ) .. وهذا صدقاً مِن العجب حين يتكلم ابن أمةُ الغَضب عن التزوير والكذب ..

زَعمَ المدعو  نداف شرغاي  أن { عرب } فلسطين هُم قبائل وعائلات جاءت من { مصر والسعودية ... } وراح يضرب الأمثلة على ذلك ..

وأنا هُنا لستُ بصدد حَشّدُ البراهين والحُجج  ، إنما أحببتُ أن أُعلق تعليقاً سريعاً ..

نعم ؛ فلسطين فيها عائلات مِن مصر وغيرها ولكن هذه الهجرة { حادثة } وليست قديمة ، كهجرات بعض العوائل المصرية أبان حُكم ( محمد علي باشا وأبنه إبراهيم ) هذه الفترة حدث هجرات ونواقل لعائلات مصرية إلى ديار فلسطين .. فهي هجرات حادثة وليست قديمة ..

فهذا المدعو { نداف شرغاي } وقع على هذا القول ، ورفعهُ وجعله أمر قديم ، وهو في الحقيقة حادث ... وهو ذكر هذه الأمثلة ليدلل على ما يُريده ( ! ) في أن عرب فلسطين ليس لهم جذور فيها ( ؟ ) ..


فنقول له :

قبائل { بئر السبع } كـ ( الترابين و الوحيدات والجبارات والحناجرة ... الخ ) هي قبائل جُذامية ضاربة أوتادها في هذه الديار منذ القِدم ، وجُذام ديارها من شمال الحجاز إلى بادية فلسطين قبل الإسلام ..  ومنهم الصحابي الجليل { فروة الجذامي } ..

وكذلك قبائل { لخم } فهي تسكن فلسطين قبل الإسلام  ومنهم { تميم الداري اللخمي } .. وديارها فلسطين ..

وكذلك { عاملة وقضاعة } ..

فهذه القبائل مُعرقة وشّرشُّها مُمتد في هذه البقاع قبل ظهور الإسلام وفتوحاته التي نشرت التوحيد ودَّهكت على رأس الشرك ..

بل أن { الدجال الأكبر ـ المسيخ الدجال ـ } سيدك يا { نداف شرغاي } يعلم أن قبائلنا { جذام ولخم } مِن أهل فلسطين المُقدسة ، وسألهم عن { نخل بيسان وعين زُغر .... الخ } .. كما في حديث { تميم الداري حين خرج ومعه نفراً من لخم وجذام } ..

فسألهم الدجال الأكبر عن { بيسان } وغيرها لأنه عَرف أنها ديارهم وديار آبائهم ..

بل قد أخرج الترمذي في { سننه } ( 2184 ) والنسائي ( 1424 ) وأحمد ( 26682) حديث تميم الداري اللخمي بلفظ : { أن نفرا من أهل فلسطين ركبوا البحر فقذفهم الريح إلى جزيرة من جزائر البحر ..... الخ الحديث } .. وهؤلاء أهل فلسطين هم من { جذام ولخم } كما بين ذلك الأحاديث الأخرى ..

وأما تلك الروايات والتي تذكر أن بعض العائلات والقبائل أصولها من { السعودية !! } فهذه أقاويل العوام ، والعوام هوام ... بل قبائل فلسطين ضاربة أوتادها في هذه الديار من قبل الإسلام وكانت تعرف بمسمياتها القديمة ، ومع مرور الوقت تتغير المسميات ..

وأما مسألة أصول كنعان ، فنحنُ لا نميل إلى عروبتهم لقلة البراهين والحجج .... وليس ذلك يعني أن العرب جنس حادث على هذه الديار ...

فأنتَ يا { نداف شرغاي } حديث العهد بهذه الديار وقد تكون مِن زقاق { روسيا أو الأرجنتين أو أو ... الخ } .. فأنت لا تعرف أصولك ولا تجرأ أن تعد لنا سلسلة نسبك إلى جدك العاشر ، فكيف تتحدث عن الأصول والديار وترمي غيرك بالتزوير وأنت { مجهول الأصل } وحديث العهد بديار فلسطين الإسلامية ، ولا يبلغ عُمر عائلتك في ديارنا 100 سنة ..  وهل تُثبت لنا أنك من أرومة بني إسرائيل صليبة ؟! .. وأقسم على أنك يهودي الديانة فقط وأما الأصل والمنبت فلا ، لجهلكم في نُطفكم ..

ثم نريد أن نُعلمك أمراً ولأسيادك من أبناء { أمة الغضب } أن  فلسطين  هي ليست ديار العرب فحسب ولا نحصرها هنا أبداً وإنما هي ديار كل من قال  لا إله إلا الله  والمسجد الأقصى حق أمة خاتم الأنبياء ..

فلا تُتعب نفسك وتدخل طُرق معوجة .. فالإسلام يُلاحقك ... وأنت تعلم وأسيادك يعلمون أن هذه الديار ستكون مقابر لجثثكم العفنة على يد أحفاد أبا بكر وعمر ... وإن كُنا اليوم في حالة ضعف وبُعد عن المحجة البيضاء { سنة محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ ونهج أصحابه } إلا أننا سنعود .. ونطهر الأرض المقدسة ... وستكون سنامة الإسلام في آخر الزمان ...

وأنا لست بصدد حشد الأدلة والرد والدراسة العلمية المنهجية كما بينت آنفا ، وإنما أحببت أن أعلق تعليقا سريعا أقطعُ على هذا الجهول مقصده وأذكره بالأمر الذي يُقلقه ألا وهي عودة السنة المحمدية إلى هذه الديار وتطهيرها من أبناء أمة الغضب .. وهذا وعد الله ..

متابع -

13/11/2014 | ( 1 ) -
صدقت يا أخا العرب .. وسورة الاسراء تبشر بذلك ..