ليله سقوط الصوامع

ليله سقوط الصوامع
الكاتب : محمد المهيرات

 عندما فتحت كاترين علبة الحليب لتشرب وجدت داخل العلبة زر قميص فصرخت صرخة قوية سمعت في كل ارجاء هولندا وعلى أثرها استقال وزير الزراعة هناك .

 زر قميص يقيل وزير في اوروبا  بينما عندنا لو أنك فتحت علبة سردين ووجدت بداخلها بدل السردين صرصور ابو شوارب جالس ومتربع على ركبه ونص داخل علبة السردين ورحت قدمت شكوي راح يقولون عنك مجنون او نصاب او يقول عنك بأنك من كثر ما أكلت سردين أصابك الهذيان او خرفنت ولن  يتم  أقالة حتى ابن عم سائق الوزير .

 اذا اصيب أسد بمغص معوي يتم اقالة الوزير في اوروبا لانه لم يقدم اللحم الطري مع الشروبة للأسد ، بينما المواطن الاردني لو سكرن كل الشرايين عنده ولم يبقى عنده شريان فرعي فاتح ويموت بخطأ طبي فلن يتم حتى أقالة الممرضة وليس الوزيز،  اذا فقدت حشرة ام اربعة واربعين رجل من أرجلها يتم.أقاله وزير الصحة في السويد، اذا الزرافة اصيبت بالرشح والأنفلونزا يتم أقالة وزير البيئة في الدنمارك لعدم تعقيم الجو، بينما المواطن  عندنا لو قطعت يده في المصنع يتم أقالة المواطن ويعيش المسؤول، الصرصور في الصين يملك شهادة خلو من الآمراض ومواطنا اصبح اكبر همه يملك شهادة عدم محكومية  .

لو سقطت الصوامع في بلد أوروبي لتمت محاسبة الجميع من الغفير الى الوزير، سقطت الصوامع ولم ينجرح ويتألم الا المواطن الفقير.

لو جرح مسؤول او وزير من سقوط الصوامع فربما سيصبح بطل قومي، لماذا عندما قتل وجرح وسال دم المواطن الفقير في سقوط الصوامع تم التعتيم على الخبر الصحيح ،  قضاءالله تم ، وقضاء الله ان يحاسب المسؤول عن سقوط الصوامع وسقوط دموع ودماء المصابين ..