التعديل المرتقب على حكومة دولة د. عمر الرزاز

 التعديل المرتقب على حكومة دولة د. عمر الرزاز
الكاتب : د.احمد عارف الكفارنة
تغيرات كبيرة مرتقبه تشهدها الساحة الأردنية هذه الايام، وذلك من خلال التعديل المرتقب على حكومة دولة الدكتور عمر الرزاز، والذي يشمل الوزراء الذين لم يثبتوا كفاءتهم  المطلوبة، ونأمل ان لا يكون التعديل مجرد مناقلات وتدوير في المناصب او حصص استرضائية كما يجري في السابق، مما يفوت على الاردن  استقطاب كفاءات وطنيه ذات مؤهلات علمية عليا بحيث تعطى الفرصة لهذه الكفاءات  المخلصة  والتي تقدم الوطن على نفسها، وذلك للدفع بملف الاصلاح الوطني الى الامام وتحقيق رؤى جلالة الملك للنهوض بالوطن.
 
 فالمديونية لا زالت في ارتفاع رغم محاولات كبح جماحها، والفقر في ازدياد، ومؤشر البطالة  في ارتفاع  رغم جهود حكومة دولة د. الرزاز  الحثيثة لمواجهة كل ما ذكر  من خلال اطلاق خطة  النهوض الوطني كبرنامج عمل تحتكم له حكومته الا انه لا يزال يسير في طريق شائك رغم نظافة يد الرجل ونزاهته ونجاحه في مواجهة قضايا اقلقت المجتمع الأردني كالفساد وضبط نفقات هدر المال العام ودمج بعض المؤسسات والعمل على ايجاد بعض الحلول الاقتصادية والحوار مع الجميع، إلا ان الثقة من الحاضنة الشعبية  تتأكل على حد تعبير  استطلاع مركز الدراسات الاستراتيجية  في الجامعة الاردنية 2019 رغم اني اشكك بهذا الاستطلاع  لأنه موجه لفئات محدده.
 
ان الرهانات على التعديل الوزاري اليوم  تتمثل  بتشكيل  فريق  وزاري جديد يكمل جملة المؤشرات الرقمية الناجحة لحكومة دولة  د. عمر الرزاز رغم ما شاب تكوين الفريق السابق من ملاحظات، حيث يتطلب من الفريق الجديد أن يشمر عن ساعديه  لانجاز مطالب المواطنين  في تحقيق رؤى جلالة الملك في  دفع دفة الاصلاح  الوطني  الى الامام وتقديم قانون انتخاب جديد يقلص عدد مجلس النواب الى الثلث تقريبا  كى يتفرغ لمهامه ا لتشريعية ويركز على اللامركزية كإطار عمل تنفيذي في المحافظات وخاصة الأطراف  ويستمر  فيما تحقق من انجازات سابقه  تراكميه وذلك من اجل اخراج الاردن من  ازمته  الاقتصادية الحالية والمحافظة عليه، فالأردن يستحق  انه  اردن الولاء والانتماء والارادة والبناء.