ليست كل البضائع تصلح للتصدير

 ليست كل البضائع تصلح للتصدير
الكاتب : أ.د.فايز ابو عريضة

تتبادل الدول البضائع والمنتجات ضمن شروط ومواصفات تلتزم بها كل المؤسسات المعنية بمواصفات او اتفاقيات خاصة وفي المقابل تستقطب بلدان عدة الكفاءات من الموارد البشرية في مختلف التخصصات اما بالتعاقد المباشر واما بالاعارة من الدول بموجب شروط واتفاقيات محددة وهذا ينسحب على كافة التخصصات والوفود ومنها الرياضة بكافة اركانها وهنا نود ان ننبه إلى انه يجب التدقيق لضمان الجودة  في المستوى والسلوك والتمثيل الملتزم فليس بالضرورة المشاركة في بطولات لاندية او منتخبات لمجرد الرغبة في المشاركة دون تحقيق الحد الأدنى من متطلبات المشاركة والتمثيل المشرف، وهذا ينطبق ايضا على مشاركة الافراد في الاتحادات العربية والاقليمية والدولية حيث ان المرشحين يجب ان يتم اختاريهم بعناية لانه لايمثل نفسه بل يمثل بلده وكذلك المدرب والمحاضر والاعلامي والاداري والمدرس في الجامعة والمدرسة في مجالات الرياضة والشباب يجب ان يخضعوا لمعايير تتناسب مع ما هو مطلوب في البلد الذي سيذهب اليه ويتفوق على اقرانه هناك والا سيكون التمثيل خاطئا وفي غير مكانه وحتى لا يجوز ان يعرض على الضيوف في داخل بلده في موتمر او اجتماع عام، اما اذا ارتضت الجهات الراغبة بالتعامل الشخصي مع الافراد مباشرة دون الرجوع إلى من يعنيه الامر للاستمزاج برايه فهذا شان اخر رغم خطورته احيانا،  وفي نهاية المطاف يجب ان يتم التريث والتدقيق عند الترشيح الافراد والجماعات والفرق للمشاركة او التمثيل في المحافل الاقليمية والدولية، لانها تظهر على الشاشة  امام العالم مباشرة ومن الصعوبة  تفادي ظهور  الأخطاء والخطايا في السلوك والتسول والتهريب وغيره  وهناك حالات عديدة رغم محدوديتها اساءت لاوطانها اداء وسلوكا دون الدخول في التفاصيل لذلك  ليست كل البضائع تصلح للتصدير؟؟؟