فوزان مستحقان

 فوزان مستحقان
الكاتب : د. منصور محمد هزايمه
توقفت هذا الأسبوع عند خبرين اثارا اهتمامي،وذلك في غمرة أخبار المخاض الذي يجتاح الوطن العربي، وأحسب أن هذين الخبرين ولّدا التفاؤل لدى كثير من البسطاء،بأن حال أي بلد أو أمة يمكن أن يتغير بخيارين؛ أمّا أن ينشد الشعب حريته بنفسه، ويعيد الأمر إلى نصابه،والميزان إلى اعتداله،أو من خلال قيادات تمتطي الشموخ مركبا،فتليق بها ألقاب القيادة، فعلا لا قولا،حيث يعملون على تدارك ما أفسد الدهر، ويعيدون انتاج اللحظة التاريخية لأوطانهم وشعوبهم، لكنّهم بالتأكيد ليسوا مجرد فاسدين يتدثرون بثياب الساسة.
 
أمّا الخبر الأول،فهو الإعلان عن فوز رئيس وزراء اثيوبيا آبي أحمد علي بأهم جائزة عالمية على الإطلاق، ألا وهي جائزة نوبل للسلام،حيث استطاع هذا الشاب الأربعيني الذي وصل لتوه إلى السلطة منذ عام ونصف- فقط - لفت انتباه العالم بأكمله، وهو يتخذ أصعب القرارات، وأخطرها، التي تتطلب حقا شجاعة غير عادية، محليا وإقليميا، عندما بدا أنه لا ينشغل بقضايا داخلية عن هموم الإقليم أو القارة، كما أن مشاكل الإقليم لا تعيقه من أن يجري الإصلاحات المتعددة، والتغييرات الشاملة في الداخل، لذا فإن فوزه اثار فخر الأثيوبيين، وسعادة الأفريقيين، والعالم بأسره.
 
خلال عام ونصف استطاع أن يشدّ الانتباه إلى ما يقوم به اتجاه السلام والتعاون الدولي، فقام بإصلاحات داخلية متعددة سياسية، واقتصادية، وديمقراطية، كما استطاع بعد شهور فقط من توليه السلطة أن يجتمع بجاره وغريمه الارتيري، وينهي خلافا استمر لعقود على الحدود، بل واقام معها علاقات دبلوماسية، وفتح الحدود بين البلدين، مثلما لم يشغله ذلك عن أخذ زمام المبادرة  والتوسط في الشأن السوداني، حيث ساهم في انجاز الاتفاق بين المجلس العسكري السوداني وقوى الحرية والتغيير، لكن كل هذا لا يعني إنه وصل بأثيوبيا إلى معادلة مساواة صفر مشاكل، وأن طريقه كان معبداً بالزهور، بل ما زال لديه الكثير منها، وعلى سبيل المثال، مشكلة سد النهضة العالقة مع مصر، فهل يفعلها ويصل بها إلى حل ما يعزز نظرة العالم إليه بأنه أحد صناع السلام صدقا؟  لكن ما يعنينا -حقا- هل نحظى يوما بمثل هذا الطراز من القادة، الذين يعيدون العربة إلى السكة بثقة واقتدار، أم نكتفي بالحوقلة.
 
في الخبر الثاني حريّ بنا أن نبارك للأشقاء في تونس الخضراء الاستحقاق الوطني الذي أنجزوه ،حيث أثبتوا أنهم أهل لتدشين ثورة عظيمة، أسقطت أعتى ديكتاتور مّر بهم،وأسفرت عن ترسيخ نهج ديمقراطي، بات حلما عربيا في اليقظة والمنام، وأرسى قواعد تداول السلطة عن طريق صندوق الانتخاب،وبشفافية تثير الاعجاب،ليفوزرئيس قادم من الظل، بنسبة بعيدة عن الأرقام الفجة،بل يطل علينا المنافس من المعتقل، وهذا يجعلنا نتفائل بهذه التجربة الوليدة،عسى أن تُعمم في وطن العروبة.
في هذا البلد الشقيق منذ قيام الدولة الوطنية عام 1957، تعرّض لهزة واحدة في عام 1987، عندما قام زين العابدين بن علي رئيس الوزراء يومذاك بإنهاء الحقبة البورقيبية، التي استمرت 30 عاما، ليمسك بالسلطة أيضا زمنا مديدا، سيطر فيها الفساد والاستبداد على قوت ورقاب العباد، وكان يبدوأن سلطتهلا نهاية لها،إلى أن قام الشعب التونسي بثورته العظيمة،معبرا عن إرادته الحرة،مستلهما ما سطرّه شاعره العظيمأبو القاسم الشابي قبل تسعة عقود من الزمن عندما قال:
 
إذا الشعب يوما أراد الحياة         فلا بد أن يستجيب القدر
إذا طمحت للحياةِ النفوسُ                            فلا بد أن يستجيب القدر
الدوحة - قطر