أقلام - د. صلاح داود

 أقلام - د. صلاح داود
#فلسفة_التغيير
 
أقلامهم فرحة حزينة لن تجد لها حلا، تكتب سهلا يظهر جبلا، تُنصِف جورا تظلم عدلا، تزرع شوكا تجني عسلا، تحيي ذئبا تقتل حملا، تبني سجنا تهدم وطنا، تزرع فسقا تَقلع خُلُقا.
 
أقلام مشبوهة مشوهة،  متغيرة متلونة،  لأصحاب الأذواق المريضة والعقول المتعفنة، تبكي لمن يضحك وتضحك لمن يبكي همه، خطوطها متعرجه وانفاسها ملوثة، لن تجد فيها الجمال، ولا الخير أو الصلاح والاعتدال، فأقوالهم صماء وشجاعتهم فتخاء.
 
أسبابها تافهة قضاياها زائفة، أيمانها كاذبة طهارتها عائبة، أياديها عابثة لاعبة، ضمائرها غائبة، ألسنتها كاذبة جوارحها في الظلم كادحة، تدّعي الوفاء والأمانة وديدنها الغدر والخيانة، كتابهم تعييب وتنديد وتخريب.
 
أقلام كالسكاكين، فيها كِبر وبضاعة للدجالين، فسق واستهتار، وقلة دين واستنكار، ظلم وظلام، لا بردا ولا سلام، عهدها غادر، وغدرها سافر، معاجمهم فاسدة وبضاعتهم عند المتقين كاسدة،  دليلهم موضوع وبرهانهم زيف مصنوع، كتاباتهم عصبية وأرواحهم جاهلية، يخاصمون ويغدرون وينازعون ولا يعفون ويجردون ولا يسترون، ظلهم ثقيل وقولهم دخيل، تأكيدهم ظنون ودينهم مجون، نجمهم نحس وعدلهم بخس.
 
متأففون متذمرون مأجورون لا يحسنون إلا الرقص والغناء على جروح الشعب ورؤوس المساكين الفقراء، عقلهم سليم مسموم، وفاؤه معدوم، وغدره محتوم. مجالسهم لغرض ومكتباتهم لقضاء الحاجة، لا قريب لهم ولا حميم إلا النفاق والقول اللئيم، موتهم احمر وشقاؤهم أكبر، نزاهتهم متكلفة خرقاء متزلفة.
 
أما أقلام الحق نسمات حياة، صوت حق وصدق لا سواه، منطق شرف وحق ودفاع عن الفضيلة، عدل وفضل وعهود أصيلة، أصحابها أمناء  يحفظون الصنائع ويرعون العهود،  أخلاقهم كريمة وأنفسهم عالية، لا تدخل في أنفسهم دخيلة، فيعدلون ولا يظلمون، أرق الناس كلاما وأصدقهم نصحا وأعفهم لسانا.
 
ينصفون الفقراء ولا يستجدون الأغنياء، يمدون أقلامهم إلى الناس ليرشدوهم سواء السبيل، شمس مشرقة نفعوا الناس بنورها، فأبصر الأعمى بدليلها، مذهبهم جميل وفكرهم للحرية دليل، لا يستعبدون العقول ولا يسفهون الأفكار ولا يحطون من قدرها، أخلاقهم عذبة كريمة ونواياهم سليمة.
 
مآثرهم زاخرة مجالسهم عامرة، أحسنوا إلى الناس ونسوا أنفسهم، يتفضلون بعقلهم ولا يبخلون، بيوتهم مجد، وعملهم شرف فلا يؤثرون الهوى، نفوسهم حرة ولحومهم على المنافقين مرة، خيرهم وافر وشرهم قاصر، إخوان همة ونخوة ويعينون على الدهر بلا غدر، يجازون الإحسان إحسانا، ولا يكفرون إيمانا، لا ينقضون العهد ولا يهدمون الود، قلبهم صبور وجِنانهم وقور.
 
هم للحرية منفذا وللعدل مذهبا، يغبطون ولا يحسدون، جوهرهم كريم وقلبهم سليم، إحسانهم جميل لا نفاق ولا رياء، وبذلهم سخاء، برهم معروف وخيرهم وافر.
 
أقلام كالماء جعل الله منها كل شيء حيا، وأخرى كالريح والهواء أصابت أصحابها ظلما وغيا، في اليمنى نعمة وفي يسراها شر ونقمة، أكلت اللحم والعظام كالدود في القبور وأخرى أحيت نفسا فكانت كمن أحيى الناس جميعا.. بطالة وجهالة أو حكمة وعلم نناله.