شرطة الجزائر تقتحم المحاكم لفض إضراب القضاة

شرطة الجزائر تقتحم المحاكم لفض إضراب القضاة

السوسنة - طلبت السلطات الجزائرية، الأحد، من قوات الشرطة والدرك، الاستعداد والوقوف بصفها بعد قرار تنصيب القضاة الجدد، في إطار حركة تغيير غير مألوفة أجرتها وزارة العدل حيث شملت نصف الجسم القضائي، مما تسبب  إلى دخول القضاة في إضراب مفتوح عن العمل.

إقرأ أيضاً : تونس.. إيقاف 12 سوريا بعد عبورهم الحدود مع الجزائر خلسة

وفي حدث اعتبره الجميع تاريخي اقتحمت قوات الشرطة مجلس القضاء بولاية وهران الواقعة غرب الجزائر، وفتحت المكاتب المغلقة بالقوة بعدما دخلت في مناوشات وصدامات مع القضاة.
 
جمعت ساحتا الشهداء ورياض الصلح في وسط العاصمة اللبنانية محتجين من مناطق مختلفة، بدأوا بالتوافد إليهما اعتباراً من الساعة... لبنان.. تظاهرات حاشدة ودعوات لإضراب عام غداً العرب والعالم
وتستهدف هذه خطوة كسر إضراب القضاة المستمر منذ أسبوع، وإجبارهم على الالتحاق بمقرات عملهم الجديدة، بينما يصرّ القضاة على مواصلة إضرابهم إلى حين تحقيق مطالبهم وعلى رأسها تجميد حركة التغيير التي مسّت 3000 قاض، وتكريس استقلالية القضاء.
 
ودخلت المعركة بين السلطة القضائية والسلطة التنفيذية مرحلة غير مسبوقة من التصعيد، قد تشوّش على العملية الانتخابية المرتقبة في البلاد، بعد أقل من شهر ونصف من الآن.
 
إقرأ أيضاً : رسميًا .. الإعلان عن قائمة مرشحي الرئاسة الجزائرية
 
وهددت نقابة القضاة في الجزائر، السبت، بالتصعيد إن استمر وزير العدل في "إجراءات خارجة عن القانون"، ودعت منتسبيها إلى التصدي لقرارات الوزير بلقاسم زغماتي عبر "مواصلة الاحتجاج بنفس الوتيرة، مع الحرص على الانضباط أكثر، تجنّبا لأي انزلاق محتمل في مواجهة الإجراءات الارتجالية المتخذة من طرف الوزارة". وهدّدت وزارة العدل بدورها بمعاقبة القضاة المضربين عن العمل القضائي بالمحاكم، من غير المعنيين بحركة التحويلات، ودعت القضاة المعنيين بالحركة إلى الالتحاق الفوري بأماكن عملهم الجديدة، وتنصيب القضاة الداخليين والسهر على ضمان أدائهم الفعلي لمهماتهم.
 
وتفجرت الأزمة بين الطرفين، بعدما فرض وزير العدل بلقاسم زغماتي، قبل أقلّ من أسبوعين، حركة تغيير واسعة في سلك القضاء، اعتبرها القضاة غير مناسبة وتوقيتها خاطئ، ودخلوا في إضراب مفتوح شلّ كل الأنشطة القضائية في البلاد منذ الأحد الماضي.
إقرأ أيضاً : أمريكا تُحذّر موظفي سفارتها في الجزائر