تورّط العملات الافتراضية بغسل الاموال وتمويل الارهاب

الكاتب : قصي الجمال
العملات الافتراضية واشهرها تداولا عملة البتكوين هي عملة رقمية  مشفرة لا وجود مادي لها  ويتم التداول فيها عبر الانترنت فقط وهي عبارة عن شيفرة يتم إنشاؤها وفق خوارزمية تميز كل مستخدم عن الآخر دون الإشارة إلى هويته تخزن في محفظة إلكترونية سرية ترسل وتستقبل الأموال ولا يمكن معرفة صاحبها عبرها، والميزة الأكثر اثارة للجدل أن هذه العملة غير مرتبطة ببنك مركزي كما هو متعارف عليه في العملات التقليدية.
 
وكون عملة البتكوين لا اصل لها بالواقع مثل الدولار واليورو وايضا هي عملة مشفرة بالكامل اي لا يمكن معرفة من يمتلكها ولا معرفة انشطته التي عمل بها بعد شرائه للعملة ولا يوجد عليها اي جهة رقابية فيتم بسهولة تداولها دون ادنى رقابة لذلك تنشط عمليات غسل الاموال عند شراء عملة البتكوين ويتم البيع والشراء من خلالها بدون معرفة مصدر الاموال او آلية الحصول عليها لان شراء العملة لا يتطلب منك اي اثبات او اي شروط فالكل يحصل عليها وتعتبر اداة وهمية لاخفاء مصادر الاموال الاصلية وتعقد صفقات كبيرة كصفقات الاسلحة والمخدرات باستخدام هذه العملة ويتم تداول هذه العملة بين الجهات الداعمة للانشطة الارهابية لتغطية نشاطتهم او عملياتهم الارهابية.
 
وعند تطبيق طرق غسل الاموال فتتم مرحلة الايداع بتحويل المال المشبوه المتحصل بطرق غير شرعية الى عملات بتكوين ومرحلة التغطية تكون بعمليات بيع وشراء وعمل جميع الانشطة المالية وعقد الصفقات من خلال تداول العملة بين جميع الاطراف التي يتم التعامل معهم ومن بعدها مرحلة الدمج اي عند الانتهاء من جميع الانشطة المتبادلة سواء كانت بيع اسلحة او مخدرات وبيع جميع عملات البتكوين حتى لو بسعر منخفض وبهذه المرحلة يخرج المال نظيف بعد غسله .