أمسية مقدسية في مخيم العودة

الكاتب : د. زيد خضر
بدعوة مشكورة من تيار " كلنا الزرقاء . يداً بيد " استضاف مخيم الزرقاء (العودة ) مساء اليوم 17/2 ثلة من المجاهدين المقدسيين وهم : الشيخ عكرمة صبري خطيب المسجد الأقصى ، والشيخ عمر الكسواني مدير المسجد الأقصى ، والمطران عطا الله حنا رئيس بطريركية الروم  الأرثوذكس بالقدس ، ومعالي السيد حاتم عبد القادر وزير القدس السابق .
 
وكم كان حديثهم شيقاً عن بيت المقدس وبطولات المقدسيين وأهل فلسطين  وتضحياتهم في الدفاع عن المسجد الأقصى  وفلسطين  من بحرها إلى نهرها .
 
حديث ذو شجون ، عشنا فيه جو المجاهدين المدافعين عن مقدساتهم الذين لا يخافون الموت ، واستشعرت أخواتنا الحاضرات جو المقدسيات المرابطات في ساحات الأقصى اللواتي يصنعن الزاد ويشجعن الشباب الذين يتصدون للمحتل بصدور عارية .
 
كانت فعالية ضخمة ، جياشة المشاعر ، تجلت فيها الوحدة الوطنية بين أبناء الشعب الواحد على ضفتي نهر الأردن ، منظر مفرح وجميل أن ترى الناس من شتى المنابت والأصول يتفاعلون مع هذا اللقاء المقدسي ويهتفون للأقصى وفلسطين ولسان حالهم يقول أننا شعب واحد لا تفصلنا الحدود ولا يقسمنا الاحتلال.
 
قال لي أحد الأطفال : أشعر أني في القدس ، فقلت إن شاء الله ستكون مع جيش التحرير ، أنظر إلى هذا الوفد المقدسي ترى التحدي في عيونهم ، وأنت يا ولدي ستكبر وتسير على خطاهم وستنطلق من هنا من مخيم العودة بإذن الله ، ولا تغرنك  قوة العدو المحتل وعلو شأنه فالله أكبر ، وقد وعدنا بالنصر ، ولا تخيفك صفقة القرن فإنها ستغرق في مجاري القدس وغزة ومخيم العودة ، وإنا لعائدون بإذن الله