الاحتلال والمستوطنات - وفاء خصاونة

  لن تكتفي إسرائيل في توسعها الاستيطاني وسرقة أراضي الفلسطينيين وتدمير بيوتهم والاستيلاء على أراضيهم بالقوة ولكنها تسعى لتوسيع مخططها الصهيوني ليمتد من النيل إلى الفرات.

لماذا استقوت إسرائيل على الفلسطينين؟وصل ترامب الطاغية لسدة الحكم بفضل تصويت الأغلبية العظمى من اليهود لصالح ترامب مقابل منحها القدس على طبق من ذهب لتكون عاصمة موحدة أبدية لإسرائيل  ومنع حق العودة للاجئين الفلسطينيين وضم إسرائيل لعدة مناطق في الضفة الغربية لدولتهم وإعطاء الضوء الأخضر لليهود بقتل الأبرياء من الفلسطينيين وسجهم في السجون حتى الاطفال لم تسلم من شرهم واستبدادهم فأصبحوا وراء القضبان وهم بعمر الورود والامة العربية  لا تحرك ساكنا وغارقة في النعيم والترف والبذخ متناسين دينهم وعقيدتهم ومسرعين بالتطبيع مع إسرائيل.

قام المستوطنون اليهود بتحويل الأراضي الفلسطينية الى وحدات سكنية وأقاموا عليها قصورا فارهةواصحاب الاراضي الاصليين طردوا منها .لم يقفوا عند هذا الحد فقاموا بقطع أشجار الزيتون بجرافاتهم عنوة وهدموا بيوت الفلسطينين وطردوا أصحابها الشرعيين من بلادهم ضاربين بذلك عرض الحائط جميع القوانين الدولية.كل شيء له بداية وله نهاية ولن يطول ظلم اليهود للفلسطينيين طويلا وكم من امم سبقت أفسدوا وطغوا في الأرض وعاثوا بها فسادا وظلما الا وأخذهم الله بذنوبهم فأنزل عليهم العذاب فأصبحوا في ديارهم جاثمين.قال تعالى(أأمنتم من في السماء ان يخسف بكم الارض فهي تمور).لا يعني هذا الكلام ان نظل مكتوفي الايدي ونترك إسرائيل تصول وتجول في فلسطين بل يجب علينا ان نضع شوكة في حلق اليهود الغاشمين ونعد العدة للجهادالاسلامي وهو الحل الانجع لان ما اخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة.لن تقدم لنا إسرائيل فلسطين على طبق من فضة.المقاومة الفلسطينية عليها أن تعد العدة وتسليح أنفسنا بالعلم والسلاح والعتاد ونسير في طريق التحرير لفتح القدس والأقصى ونطرد الشرذمة الحاقدة من أرض فلسطين الابية(وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل).نعم نحو التحرير والفتح باذن الله وان لناظره قريب.

أكثر الأخبار قراءة