كورونا..رسائل دالّة

الكاتب : أسعد العزوني
في غمرة هلع العالم من تداعيات فايروس الكورنا الذي زرعه الموساد الإسرائيلي بالتنسيق مع حلفائه بأمريكا في الصين ،طلع علينا المقاول ترمب بتطمينات يقول فيها:إطمئنوا فإن الوضع تحت السيطرة ،علما أنه تفشى في 46 ولاية أمريكية.
 
ولاحقا أعلن أن شركة روشن الألمانية توصلت لإنتاج لقاح مضاد لهذا الفايروس الفتاك الخليط بين الإنفلونزا والإيدز،وطلب شراء الشركة لكن المستشارة الألمانية السيدة ميراكل ردت عليه بأن ألمانيا ليست للبيع ،مسجلة موقفا قوميا مشرفا.
 
مؤخرا وفي خضم ذات الهلع الذي عم العالم بمن فيها أمريكا صاحبة مشروع "هارب السري"،أعلن ترامب نفسه أنه سيتم التخلص من مرض الكورونا في أوائل شهر آب المقبل،ولمن لا يعرف القصة فقد أوضحنا في مقال سابق أن أمريكا تعد مع أوروبا ،لإجراء مناورات عسكرية في أوروبا يشارك فيها 30 ألف جندي أمريكي من القوات الخاصة و7 آلاف جندي أوروبي لمعرفة الإستعدادات الأوروبية للحرب العالمية الثالثة التي ستقع بين أمريكا والغرب من جهة ،وبين روسيا والصين وحلفائهما من جهة أخرى ،وستبدأ أوائل نيسان المقبل وتنتهي أواخر شهر تموز المقبل.
 
ولأن التابع يجب ان يحشر أنفه مع تابعه فقد أعلنت مستدمرة إسرائيل الخزرية الصهيونية التلمودية الإرهابية ،وعلى لسان "كيس النجاسة "الصهيوني  إيدي كوهين،أن المستدمرة على وشك تصنيع لقاح مضاد لفايروس الكورونا .
 
هذه الرسائل التي إستعرضناها آنفا،هي رسائل دالّة على إن ما جرى عبارة عن عدوان إرهابي شنته كل من أمريكا ومستدمرة الخزر في فلسطين ،لردع الصين أولا ،وإشغال العالم عن جرائمهما ،ومحاولة من "إسرائيل"توريط امريكا في حرب كونية مع الصين،لصالح الأجندة التي جاء ترمب لتنفيذها وهي إضعاف أمريكا وتفكيكها ،كما إنهم يهدفون لتدجين الشعب الأمريكي الذي يستعد لإنتخابات رئاسية في نهاية هذا العام ،لضمان عودة ترمب مرة ثانية لأنه لم يكمل تنفيذ الأهداف الموضوعة له.
 

أكثر الأخبار قراءة