عاجل

الحكومة تصرح بشأن صلاة الجمعة والإغلاق الشامل .. تفاصيل

اين مؤسسات المجتمع المدني في مواجهة كورونا ؟

الكاتب : محمد مناور العبادي

 فجاة اختفت غالبية  مؤسسات المجتمع المدني عن" مسرح كورونا"    بدلا من ان تكون اليد الطولى للدولة الاردنية في المدن والارياف والبوادي بحكم كونها تمثل كل الناس  في كل مكان من ارض الوطن  الاردني ، فضلا عن ان موازناتها  وقوتها مستمدة من  اعضائها  المنتشرين في كل المملكه والمعرضون للاصابه بفايروس كورونا ..

 
 صحيح نرفع الراس والهامات عاليا لجميع المؤسسات الاقتصاديه والماليه والنقابيه  والاعلاميه  التي  تحركت رغم قلتها   لتكون رافعة  جقيقية للدولة والوطن،  وهي موضع فخر  واعتزاز  كل الاردنيين. 
 
 المؤسسات الاعلاميه  الاردنية   بتعدد مسمياتها ،  ورغم اوضاعها الماليه  المتردية ،والحملات  التي تتعرض لها بين فترة واخرى، والقصف العشوائي عليها ، والقضايا  التي  ترفع ضدها ، تعمل ليل  نهار لابراز الجوانب الايجابيه من الجهد الوطني الاردني بقيادة جلالة الملك القائد الاعلى للقوات المسلحه ، بتسليط  الضوء على الانجازات ،والاشارة  الى بعض الثغرات لتسارع الاجهزة المعنية لمعالجتها بصمت  لان الوطن  والمواطن اولا .
 
ننشر احيانا اسماء بعض مؤسسات المجتمع المدني التي تعلن عن دعمها للدولة الاردنية في هذه الازمة  ووقفوها مع قواتنا المسلحه واجهزتنا الحكوميه الرسميه  لانقاذ الاردن من تبعات كورونا ،حتى يعرف الاردنيون  بناة الوطن الحقيقيون  ورمز عزته ومنعته وازدهاره.
 
فهل تتحرك  مؤسسات المجتمع الاردني  التي لم تتحرك بعد ، ليسجل اسمها في سجل الشرف  الذهبي، كرافعة للوطن والمواطنيين .. واين بقية شركاتنا  ومؤسساتنا  الكبرى التي لم تتحرك  بعد .. واين اثريا ء الوطن  في الداخل والخارج ، ممن  لم يتحركوا بايجابية بعد، رغم استثمارتهم الخارجية بمليارات الدولارات ، وهل  هناك مناسبة  اثمن  من هذه المناسبه ، ليقدموا مايستطيعونه لدعم الوطن والمواطن، حتى يتم دحر  " كورونا " والتخفيف  من تبعاتها،  كما تفعل الدولة  الاردنية، رغم ضيق امكانياتها ، بكل  اجهزتها المدنية والعسكريه، التي نجحت  في خلو الوطن حتى الان من اية اصابة مميته ..
 
 في الصين التي انتصرت على كورنا  تماما ، تحركت كل القطاعات الشعبيه،  وعملت مع الدولة  جنبا الى جنب ، حتى نجحت في تخفيض عدد الاصابات من عدة الاف في اليوم  الى حالتين فقط قبل يومين  بل بدات الصين ترسل  وفودا طبيه الى  دول اخرى لمساعدتها في التصدي لوباءكورونا وتعرض مساعداتها على الاخرين
 
 لقد بنت الصين بجهود متطوعين مستشفيين سعة كل  منهما 2500 سرير خلال عشرةايام وتطوع 16 الف ممرض  للعمل بهما اضافة الى 42 الف  متطوع غامروا بحياتهم  في البؤر التي  انتشر فيها الفايروس  حتى تم محاصرته  تماما وارتاح الصينيون الى حد ما من هذا الوباء  
 
 فهل تكون الصين قدوة لنا  في توحيد  العمل الشعبي والرسمي  معا للانتصار على  كورونا؟