موجات انفتاحية

الكاتب : لوزان عبيدات

يشهد العالم اليوم موجات من الانفتاح على قطاعات اقتصادية واجتماعية والمحاولة الى اعادة الحياة الطبيعية بعد ان دام البعد عنها واغلاقها لأكثر من شهرين على أثر جائحة كورونا وإجراءات الوقاية التي اتُخذت لأجل ذلك للحد من تفشي هذا الوباء .

بدأت بعض دول العالم بالانفتاح التدريجي وهو الطريقة الأنسب لتعويد المواطنين على الالتزام بإجراءات الوقاية في حياتهم الطبيعية ومنها بدأ بالانفتاح الكلي على القطاعات والتعايش مع هذا الوباء، ولكن بعد هذا الانفتاح تعرضت هذه الدول لخسائر بشرية كبيرة حيث أُصيب عدد من مواطنيها بهذا الوباء جراء اتخاذ هذا القرار المتسرع في وقت مبكر.

كانت من أهداف هذه الدول هي رفع الاقتصاد بعد انهياره وتحقيق مناعة القطيع اي اكساب نسبة كبيرة من المجتمع مناعة لهذا المرض ، ولكن هل لديهم طاقة لاستيعاب أعداد مصابين كبيرة نتيجة لهذا الانفتاح ولتحقيق هذه المناعة ، إن الانفتاح الكلي وتحقيق هذه المناعة يعني أن تكون المستشفيات جاهزة ومتمكنة لاستيعاب هذه الأعداد وإعطائهم حقهم الكامل في العلاج .

يشهد الأردن اليوم انفتاحا تدريجيا على الحياة بشتى نواحيها مع الأخذ بعين الاعتبار الإجراءات الواجب اتباعها أثناء هذه الانفتاح ولا شك أن الأردن جسد للعالم اجمع الحرفية العالية التي قامت باتباعها لمحاربة هذا الوباء ، حيث أدى نجاح هذه العملية الى تقليل أعداد المصابين بهذا الفيروس وارتفاع أعداد حالات الشفاء عن حالات الإصابة .

تمكن الاردن من احتواء هذا المرض أول بأول حيث كان على أتم وجه الاستعداد لمواجهة أول اصابة بهذا الفيروس ومن ثم استقبال اخر موجه العائدين إلى أرض الوطن وتطبيق الحجر الصحي عليهم وبعدها إغلاق كامل لحدود الدولة وعدم السماح لأي شخص الدخول الى اراضي المملكة ومن ثم إجراءات حظر التجوال الكامل وسحب عينات عشوائية وذلك للحرص الكامل على عدم تفشي هذا الوباء .

كان الأردن من الدول التي تسجل أقل إعداد إصابة ووفاة بفيروس كورونا " الحمدلله " وذلك نتيجة للحرفية المتبعة لمواجهة هذا الوباء وايضاً استطاع الأردن التطور في مجال صناعة المستلزمات الطبية مثل الأفرولات الطبية والكمامات حسب ما صرح به وزير الصحة الدكتور سعد جابر " لما بدأنا بهذه الازمة كان عدد الافرهولات الموجوده في المملكة ٢٠ الف افرهول اليوم نحن قادرين على تصنيع أكثر من هذا العدد في يوم واحد ، مصانعنا قادرة على تصنيع مليون كمامة في اليوم الواحد " وهذا يدل على التطور الكبير في عملية تصنيع المستلزمات الطبية .

إن الانفتاح الكلي في ظل هذا الوباء غير ناجح يجب الأخذ بعين الاعتبار أن هذا الفيروس سريع الانتشار والتفشي أي يمكن لشخص واحد مصاب نقل العدوى لمئة شخص آخر ، ان الحرفية الكبيرة والمميزة التي اتبعتها الأردن كانت سبب لعدم تفشي هذا الوباء والمحافظة على تسجيل أعداد قليلة من الإصابة .

كان ذلك كله لحماية الوطن والمواطنين والمحافظة على قدرة الجهاز الصحي من إعطاء المصابين كامل حقوقهم بالعلاج ، وطن صغير بحجمه كبير بشعبة وطن ضعيف بإمكانياته قوي بقائده إنه الاردن .