بعد كورونا .. نحتاج لمصفوفات لإنقاذ المواطن

كما قالها رئيس الوزراء، كل مرٌ سيمر ، هذه سُنّة الحياة وسُنّة الكون الذي خلقه الله عز وجل ، فلم يدم وباء ولم تدم مصيبة ..


ولكن، يبقى النجاح في كيفية التعامل مع المشكلة ( الوباء) وادارة الازمة ..؟


الحكومة قامت بعمل مضني وبجهود كبيرة خلال فترة الحظر سعياً منها للمحافظة على الصحة العامة ومنع إنتشار الوباء كما حدث في دول كثيرة، فكانت وسيلتنا في ذلك، اجراءات إستباقية لمحاصرة الفيروس لتنقية البلاد وتطهيرها من خطر هذا الوباء ..


ولكن في المقابل، لم تخلو إجراءات الحكومة من الأخطاء ، فكل من يعمل يخطئ، والذي لا يخطئ هو فقط من لا يعمل، إلا أن الأخطاء عادة تتراوح ما بين أن تكون جسيمة وما بين أن تكون بسيطة ..


فتبعات الحظر ترتب عليها نتائج كارثية على قطاعات كثيرة انعكست سلباً على الكثير من الاردنيين وعائلاتهم، فكما حرصت الدولة على صحتهم من الوباء، في المقابل وجب عليها أن تحرص عليهم من وباء الفقر أيضاً ..


فالمعالجة يجب أن تكون متوازنة ومتناغمة ، وعلى الدولة الان أن تبدأ بوضع المصفوفات الجديدة لمحاربة المفقر وخطر البطالة التي ستتسع لارقام قد تكون كبيرة خلال الأشهر المقبلة ..


كما على الدولة أن تعد المصفوفات أيضا لإستقبال عشرات آلاف الاردنيين، إن لم يكن مئات الالآف الذين فقدوا او سيفقدوا وظائفهم في الخارج ...


فنحن الآن ، بحاجة الى تلك المصفوفات للقضاء على الفقر والبطالة وحماية المجتمع من هذا الشبح الحقيقي