عاجل

كبير مسؤولي لقاح موديرنا: لا تبالغوا بالتفاؤل

إكليل الجبل قديماً

السوسنة - عشبة إكليل الجبل كانت معروفة منذ القدم، حيث كانت تستخدم لتعزيز الذّاكرة ومساعدة الدّماغ، وفي بعض الأحيان كانت مرتبطة بالإخلاص بين العشّاق، ويقدّمها الضيوف كهديّة في الزفاف، كما تقول بيتي ويجنتون في كنتابها يوميات العرافة القديمة الذي تتضمن فصلاً عن استخدامات النباتات قديماً.

 

في عام 1607، قال روجر هاكيت: عند الحديث عن قوى إكليل الجبل، فإنه يتفوّق على جميع الزّهور في الحديقة، ويجعل الإنسان فخوراً بامتلاكه ويساعد الدماغ، ويقوّي الحفظ، وهو دواء جيّد للرّأس ويؤثّر على القلب.

 

وتتابع بيتي ويجنتون: إكليل الجبل، التي تعرف أحيانا باسم عشب البوصلة أو النّباتات القطبية، كانت تزرع في حدائق المطبخ، وقيل إنها تمثّل هيمنة سيدة المنزل.

 

 

كان معروفاً أيضاً عن هذا النّبات الخشبيّ لتقديم نكهة لذيذة للدجاج، في وقت لاحق ، أصبح يستخدم في النّبيذ والعصير، وزينة لعيد الميلاد.
استخدم إكليل الجبل في الممارسات الرّومانيّة كالبخور في الاحتفالات الدّينيّة، واعتبرته العديد من الثّقافات كعشبة يستخدم للحماية من الأرواح الشّريرة والسّحرة.

 

في إنجلترا، أُحرق إكليل الجبل في منازل أولئك الذين ماتوا بسبب المرض، ووضع على التوابيت قبل أن يمتلئ القبر بالأوساخ.

 

يدّعي بعض الفولكلور المسيحي أن إكليل الجبل يمكن أن يعيش إلى ثلاثة وثلاثين عاماً ويرتبط النبات مع عيسى عليه السلام وأمّه مريم في بعض الحكايات.
يرتبط إكليل الجبل أيضًا بالإلهة الفنية الأفروديتية اليونانيّة التي تصور إله الحب ففي بعض الأحيان تتضمن صورًا لنبات يعتقد أنها إكليل الجبل.

 

استخدم إكليل الجبل منذ زمن الإغريق والرّومان في وقت مبكّر، في الفلسفات اليونانية غالبا ما يكون إكليل من العشبة على رؤوسهم لمساعدة ذاكرتهم خلال الامتحانات.

 

في القرن التاسع، أصرّ شارلمان على زراعة العشب في حدائقه الملكيّة، وكان عطر "أو دو كولون" الذي استخدمه نابليون بونابرت من إكليل الجبل، وكان إكليل الجبل أيضًا موضوعًا للعديد من القصائد، وقد ورد ذكره في خمسة مسرحيات لشكسبير.

 

في الاستخدامات السّحريّة يحرق إكليل الجبل لتخليص المنزل من الطاقة السلبية، أو مع البخور أثناء التّأمّل. وتعليق حزمة منه على الباب الأمامي يحافظ على البيت من الأشخاص المؤذين، مثل اللصوص، ويجب الحرص على وجود إكليل الجبل المجفف دائماً للاستفادة من خصائصه الطبية، أو مزجه مع ثمار العرعر وحرقه في غرفة المرضى لتعزيز الانتعاش الصحي.

 

يمكن استخدام إكليل الجبل كبديل للأعشاب الأخرى مثل اللّبان، ويستخدم إكليل الجبل للمساعدة في المذاكرة بعد إضافته إلى مزيج البخور مع بعض القرفة وقشور البرتقال، وحرقها في المنزل لتجعل الشّخص أقلّ نسيانًا.

الاِخْتِرَاعَاتُ وَالاِكْتِشَافَاتُ الصّينيّةُ القَدِيمَةَ

يعتبر الزيت العطري من نبات إكليل الجبل رائعًا لتطهير الأدوات إذا لم يكن متوفرّاً فالحصول عليه سهل جداً من بعض السّيقان الطّازجة، وسحق الأوراق في هاون ومدقة للإفراج عن الزيوت والعطور وفرك الأوراق المسحوقة على الأدوات.

 

لأن إكليل الجبل مرتبط بكل من الولاء والخصوبة، فإنه مفيد في مراسم الزفاف، فمن يؤمن بالقدرات السّحريّة للنباتات يجب تضمين سيقان إكليل الجبل في باقة الزفاف أو إكليل الزهور لارتدائها في يوم الزفاف، خاصة إذا كان الشّخص يريد طفل في المستقبل القريب، مثلما تقول بيتي ويجنتون في كتابها.