عاجل

عبيدات يصرح حول ’’المستوى الحرج’’.. ويوضح أبرز الإجراءات الحكومية

مفاجآت الدوري الأردني وغياب لروح الملاعب

الكاتب : عبير كراسنة

بعد انقطاع دام لأشهر بسبب جائحة كورونا عادت منافسات الدوري للملاعب الأردنية بشكل وأداء مغاير ومفاجآت كثيرة وقرارات جديدة فرضتها هذه الجائحة ، اذ افتقدت أكثر العناصر أهمية في كرة القدم وكان تأثيرها كبير في الملاعب وهي " خلو المدرجات من الجماهير ".

إذ أن استئناف المباريات قرار وخطوة جيدة اتخذها الإتحاد الأردني لكرة القدم لمصلحة اللاعبين من الناحية البدنية والمعنوية والمادية بعد انقطاع أدى إلى تراخي لياقة اللاعبين وأداء بعضهم في الملعب وهذا كان ملحوظاً من خلال مشاهدة المباريات وملاحظة الفرق بين الأندية ، فهناك أندية بينت قوة منافستها منذ العودة مثل نادي" الوحدات " وهو المتصدر حالياً ، وبعضها كان تراجع أداءها ظاهراً مثل النادي " الفيصلي " وهناك أندية حسنت من أدائها وكان لها بصمة في الملاعب ومنافستها قوية مثل " السلط والصريح والرمثا والجزيرة والحسين اربد " ، وأندية تنافس على الهبوط في الأداء والمستوى.

ويعود ذلك للجاهزية البعيدة عن المعسكرات التدريبية ومراقبة المدربين لتمارينهم البدنية ونظامهم الغذائي في ظل جائحة كورونا .
فهل سيحدث تغيير في المرحلة القادمة من الدوري ؟

وفيما يتعلق بالجماهير والمدرجات فالتأثير السلبي كبير على الفرق التي اعتادت على اللعب بحضور هتافات وحماس الجماهير، ويجب على الإتحاد الأردني مخاطبة لجنة الأوبئة بالسماح بنسبة معينة من الجمهور بحضور المباريات والتواجد في المدرجات لرفع معنويات اللاعبين وتحقيق أفضل النتائج للدوري الأردني.

ولا بد من التنويه إلى ميزة من ميزات الدوري الأردني منذ عودته وهي أن المدربين الحاليين للأندية جميعهم مدربيين محليين " وطنيين " فكل مدرب يسعى لاثبات نفسه وخلق منافسات شديدة .