عاجل

بعد ارتفاع نسبة الفحوصات الايجابية .. توجيه حكومي صارم وفوري لجميع المواطنين

ما علاقة امريكا بفاجعة السلط ؟

الكاتب : ديما الفاعوري
عصر الجمعة ، انتشر تحذير امريكي عبر مواقع التواصل الاجتماعي ، حمل شعار  وزارة الخارجية الأمريكية تحذر رعاياها بعدم الذهاب إلى عدد من المواقع في الأردن بسبب ما أسمته بـ “الإرهاب والجريمة” ووصل هذا التحذير الذي أصدرته الخارجية الأمريكية لرعاياها عبر الإيميل.
 ودعونا نقف قليلا عند التحذير الذي نشرته الوزارة وجاء تحديثًا لنشرة إرشادات السفر للأردن حيث نصحت مواطنيها بعدم السفر إلى المواقع التالية:
 
• “ضمن 3.5 كيلومترات (10 كيلومترات سابقًا) من الحدود الأردنية مع سوريا وشرق بلدة الرويشد في اتجاه الحدود مع العراق بسبب “الإرهاب والنزاع المسلح”.
 
• “مخيمات اللاجئين السوريين المعينة (جميع مخيمات اللاجئين سابقاً) في الأردن بسبب قيود الحكومة الأردنية على الدخول إلى هذه المخيمات.
 
• الزرقاء والرصيفة والبقعة في عين الباشا بسبب “الإرهاب والجريمة”.
 
كما نصحت وزارة الخارجية المواطنين الأمريكيين في الأردن بإعادة النظر في الذهاب إلى معان والسلط بسبب “الإرهاب والجريمة”.
 
فهل يندرج هذا التحذير من قبيل الصدفة ام ان هناك مخطط تحاك انسجته بالخفاء ؟ خاصة اذا ما ربطنا الامر ايضا بتهافت وسائل الاعلام الخارجية لتغطية الحدث والاهتمام العالمي للحدث فضلا عن قيام اقطاب المعارضة بنشر دعوات للتجمهر والتجمع وركب الموجة بما يخدم اجنداتهم الخارجية .. التوقيت يفتح الباب على مصراعيه لكافة التكهنات والتحليلات ؟ .. 
 
نعم ، هناك اهمال وتقصير من قبل بعض المسؤولين ولكن في المقابل يجب ان ندرك بأن الولايات المتحدة لا يمكنها ان تصدر مثل هكذا تصريح او تحذير دون الاستناد الى معلومات حقيقية او تقارير مخابراتية شبه مؤكدة لوجود حوادث قد تقع في تلك المناطق المذكورة بالتعميم .
 
نحن الان أمام منعطف يستدعي التصرف بحكمة وذكاء وان نحكم لغة العقل والمنطق وأن لا نسمح لأحد بأن يخترق أمننا ويوظف الاحداث لخدمة مآربه المشبوهة .. رحم الله المتوفين وعظم الله اجورنا جميعا فكم من حادث مرت به الاردن وكان عاملا للمزيد من التوحد والتكاتف .
 
حمى الله الاردن وقائده من كل مكروه