عاجل

بعد ارتفاع نسبة الفحوصات الايجابية .. توجيه حكومي صارم وفوري لجميع المواطنين

أخلاقيات قيادة السيارات

الكاتب : أ.د.فايز ابو عريضة

من خلال متابعة سلوك بعض المراهقين في قيادة السيارات وخاصة في رمضان، والتي تكون سببا في معظم الحوادث في غياب الضوابط الاخلاقية قبل القانونية، لانه ليس من واجب الجهات الرسمية تخصيص رجل سير  لكل سائق.

ومن الصعوبة بمكان  ايضا مراقبة كل الطرقات والحارات والاشارات لضبط سلوك بعض من (الزعران، وقليلي الذوق، وعديمي الاخلاق )، ولانهم  يخافون  من العقوبة ولا يخجلون  من الناس وليس لديهم  وازع  ديني واخلاقي  .

لذلك تجد  الالتزام  عند الاشارة المزودة بالكاميرات، ويتجاوزوها دون الالتزام بها في غياب الكاميرا، والذي لا يمكن فهمه سلوك  بعض سائقي  باصات العمومي وخاصة التي تعمل على خطوط  البلدات والقرى وابسطها  الوقوف المفاجئ  في  منتصف الشارع لالتقاط راكب بنصف دينار، والذي قد  يؤدي  إلى كارثة مرورية، وكذلك الالفاظ التي تخدش الحياء  والتي يسمعها  الركاب، وخاصة من مايسمى كنترول الباص و بعض السائقين وخاصة على مسمع النساء ، والتي لا تمت بصلة لاخلاق وقيم الأردنيين، ولذلك على الناس ان لا تتساهل مع مثل هذه الممارسات  التي لا تراعي في الناس لا حرمة ولا ذمة، وعليكم بمراقبة الباصات والسيارات العمومية وهي تتسابق في الشوارع وتتوقف بشكل  مفاجئ على الإشارات الضوئية وتعطل السير، ولا تتردووا في ابلاغ الجهات المختصة عنهم لايقاف مثل هذه الممارسات التي تسيء لنا جميعا، وتقبل الله طاعاتكم في هذا الشهر الفضيل.