التأريخ الشعري


السوسنة -  كان حال الشعر قبل حركة الإحياء ، جامدا ، فقد نضبت القرائح  و انعدم الابتكار ، و كثرت السرقات الشعرية ،  و كان اهتمام الشعراء في تلك المرحلة ينصب على الألفاظ دونا عن المعاني  ، وعلى الشكل دون المضمون ، و مما شاع في الشعر في تلك المرحلة من ألوان الرياضة الذهنية  -  حتى كاد أن يكون لازمة شعرية -  التأريخ الشعري . 
       و التأريخ الشعري هو تثبيت الشاعر تاريخ وقوع حادثة ما بالحروف الأبجدية ، بحيث يكون مجموع هذه الحروف مطابقا لعام وقوع الحادثة المؤرخة . و يبدأ الحساب بعد كلمة  تاريخ أو مشتقاتها  .  و التاريخ الشعري معروف في الشعر الفارسي و التركي و الهندي . و كذلك لا يقتصر التأريخ على الشعر و إنما عُرف أيضا في النثر . 
         و قد شاع التأريخ في تلك المرحلة ، فأرخ الشعراء لكل حادثة حتى بناء المساجد و الأضرحة و المستشفيات و سبل الماء ، و قد استمر حتى الخمسينات من القرن العشرين ، و برع به  الهلالي ، و عائشة التيمورية ، و محمد بن عثيمين ، و أبو بكر العلوي ، و يوسف النبهاني ، و غيرهم الكثير . 
       و قد اختلف الباحثون في زمن ظهوره في الشعر العربي ، فقد قال بعضهم أنه عرف أوائل القرن العاشر الهجري ، فيما ذهب آخرون إلى أنّه عرف قبل ذلك ، و استدلوا بذلك بقول أحدهم في واقعة حدثت سنة 822 هـ : 
    تاريخه : خير بدا         مع كمال العفة 
              810+7           +5 = 822 
         
          الطريقة :
           تحسب الحروف في البيت بعد كلمة تاريخ أو مشتقاتها  ، و يكون مجموع الحروف هو مجموع الحادثة التي يتحدث عنها الشاعر ، و الحروف هي : 
" أبجد هوز حطي كلمن سعفص قرشت ثخذ ضظغ " و حسابها كالآتي :
الحروف  " أبجد هوز حطي "  تحسب من 1 حتى 10 على التوالي ، أي أن  " أ = 1 " و " ب = 2 "  ... و " ي = 10 "  . 
        و بعد ذلك يكون العد بالعشرات  ، ففي كلمة " كلمن "  الكاف = 20، و اللام = 30  ، و الميم = 40 ، و النون = 50 . و كذلك في سعفص  إذ السين  = 60  .. .. و الصاد = 90 .
         ثم  يبدأ العد بالمئات مع كلمة " قرشت " ، فالقاف = 100 ، و الراء مائتين ، .. إلخ  .  و كذلك في كلمة " ثخذ " .  و مع  نهاية كلمة  " ضظغ " تصبح الغين ألفا . و تنتهي الأرقام إلى هنا . 
 
           مثال : 
         أرخ الشاعر في البيت الآتي وفاة " محمد باشا " والي مصر المقتول سنة 975 هـ ،  فقال  :
               قتله بالنار نور           و هو في التاريخ ظلمه
       يبدأ الحساب كما ذكر سابقا بعد كلمة تاريخ  أو كلمة من نفس الجذر اللغوي " أ ر خ "  ، أي يبدأ الحساب من كلمة ظلمه ، و عليه فإن الحساب كالآتي : 
        الظاء 900 + اللام 30 + الميم 40 + الهاء 5  = 975 هـ . 
 
عروس المطر للكاتبة بثينة العيسى
 
 
نظرة عامة على رواية شهيًا كفراق لأحلام مستغانمي