حبيبة أخر زمن


الكاتب : ماجدة عطاالله

 السوسنة - سادت في الأونة الأخيرة ظاهرة "الحبيبة "وهم الرجال  المتزوجون الذين يسعون لإقامة علاقات غرامية مع فتيات خارج نطاق الزواج !!هؤلاء الحبيبة "مجموعات  موجودة في أكثر من دولة عربية و أجنبية ولكنها عندنا هنا منتشرة بشكل كبير !!السبب غير معروف ولكنه يعزى إلى سوء الوضع المادي و الكورونا وتغير حال الناس ..هذه الظاهرة الشنيعة تتجسد في بحث الرجل المتزوج عن إقامة علاقات غرامية مع فتيات بغض النظر متزوجات أو مطلقات أو عزباوت .ويصبح هذا المتزوج كالصياد يطارد الفريسة في كل زمان ومكان  ومجرد أن يحظى بثانية للحديث معها سواء كان هذا الحديث هاتفيا أو مباشر يبدأ بالغزل  الكاذب صوتك أسرني ! ما أروعك ما أجمل منطقك أنت رائعة ! ويتابع الحديث ومجرد أن تستجيب الفتاة بالكلام يبدأ بالهشت و الكذب من أنه رجل حساس ورقيق ومحب وجميل ومحترم ولكنه وللأسف معذب !!يا حرام الزوجة مريعة ونكدة ولا تحرم ولا تحلل وأهلها خاصة أمها مصيبة إلى أخر المسلسل المكسيكي !!المؤسف في الأمر هو الزوجة المسكينة التي لا توفر ثانية من وقتها وعلى حساب صحتها وسعادتها تفني نفسها في رعاية البيت و الأولاد و الزوج خاصة .بينما أبو الشباب (الزوج) في عالم أخر من الهشت و الحديث و التسلية محاولة للإيقاع بالفتاة على مدى أسابيع وأيام .فهذه المجموعة  من الحبيبة تعتبر نفسها في مبارة وعليها أن تربك الخصم وتوقع به فتبدأ بفرش الارض بالورود و الضحك و الغزل إلى أن تقع الفريسة بالفخ !وتبدأ العلاقة و الحب و الغرام الذي لن يفلح فهذا الرجل الحبيب لن يتزوج الفتاة مهما كان الأمر .لأنه لا يجرؤ على أخذ هكذا قرارأولا  خوفا من الزوجة بعدها الاولاد على حد قولهم للفتاة المخدوعة سامحيني الاولاد كاسرين ظهرين !! البنات حاطمين عمري !ههههههه كلام مضحك جدا ...مع كل هذه المعاناة لك عين تتجرأ وتبحث عن الفتيات !!مع كل هذا الضمير المثقل تجاه الصغار تبحث كسارق عن المتعة السريعة ولا تضيع الوقت !!أي صنف من البشر هؤلاء !!أمر غاية في السوء وللأسف هو موجود في دول كثيرة ولكنه عندنا مستفحل ! لماذا أقول مستفحل لأنني لا أعر ف سيدة أو فتاة أو مطلقة أو متزوجة إلا وحاول أحدهم العبث معها على الفيس بوك او الإنستغرام او الماسنجر الخ عبث ومحاولات تعارف وابعتي صورتك وخليني أسمع صوتك ! ما بعرف كيف حبيتك ؟ خلينا نطلع نشرب قهوة !! وهو يكون تكلم معها فقط من ساعة !!هل أنت عزباء ام متزوجة !!مرض نفسي عميق ومتجذر وجميعهم بالمناسبة (الحبيبة )معذبين من الزوجات النكدات البشعات ! مساكين يا حرام !! أما هم فبلسم للجروح جملين رائعين خفيفي الظل مسلين يشعون سعادة وحبور وإقبال على الحياة ..

غير أن هناك طبقة من السيدات و الفتيات و البنات أصبح لديهن وعي كبير رغم كل الظروف السيئة التي قد يواجهنها ...وعي بأن هناك فئات منفلتة لا رابط لها وأن هؤلاء لن تخرج الفتاة من العلاقة معهم بخير فهم كمصاصي الدماء يأخذون ولا يعطون وحاليا الفتيات والسيدات بجميع فئاتهن أصبحن قادرات على صد أي محاولة للإيقاع بهن بل على العكس أيضا يناورن لردع الخصم ووضعه في الزواية وإيقافه عند حده .بالحسنى بعيدا عن المشاكل .أي أن هذه المحاولات باتت مكشوفة ولا أحد يشتريها أو يأخذها على محمل الجد .وفي النهاية نقول كما قال تعالى : أمر بالمعروف وأعرض عن الجاهلين .