عاجل

مهم لكل مواطن تلقى لقاح كورونا في الأردن

افتتاح مؤتمر الرواية الأردنية السابع في اليرموك


السوسنة - بدأت في جامعة اليرموك اليوم الأربعاء، فعاليات مؤتمر الرواية الأردنية السابع "تأثير التراث السردي العربي في الرواية الحديثة"، الذي تنظمه مكتبة الحسين بن طلال ومديرية ثقافة إربد.
وكانت شخصية المؤتمر الذي افتتحه نائب رئيس الجامعة الدكتور رياض المومني، الناقدة والروائية الراحلة الدكتورة رفقة دودين.
وأشار المومني إلى أن المؤتمر يركز على دراسة صلة الرواية المعاصرة بالتراث السردي العربي، والكشف عن اتصال الأديب العربي المعاصر بتراثه وهويته الحضارية، لافتا الى حرص الجامعة على إقامة هذا الملتقى العلمي وفاء لمسؤوليتها تجاه المؤسسات الثقافية المحلية.
بدوره، قال مدير مديرية ثقافة إربد عاقل الخوالدة، إن المؤتمر في هذه الدورة يجمع ثلة من الأدباء والروائيين والمفكرين الأردنيين والعرب، مؤكدا أن مديرية ثقافة إربد وجدت في جامعة اليرموك ممثلة بمكتبة الحسين بن طلال تربة خصبة للتعاون الثقافي الذي أعاد الألق للعمل الأدبي والثقافي.
وقال مدير مكتبة الحسين بن طلال الدكتور عمر الغول، إن تنظيم مؤتمر الرواية الأردنية السابع هذا العام، يأتي بعد تنظيم المؤتمر السادس العام الماضي، عبر تقنية الاتصال المرئي عن بعد بسبب تداعيات جائحة كورونا.
وأضاف أن المؤتمر في دورته لهذا العام، يحتفي بالناقدة والروائية الدكتورة رفقة دودين، كشخصية لهذا المؤتمر المتخصص بالرواية الأردنية، كما يتناول العديد من المحاور الفكرية كالأنواع السردية القديمة، والسير الشعبية في الرواية الحديثة، ونظرية الرواية عند لوكاتش والروايات العربية القديمة، والسرد بين الذاكرة والتاريخ، وغيرها من المحاور .
من جهته، استذكر الدكتور محمد عبيدالله باسم المشاركين الأديبة الراحلة دودين، وجهودها المتميزة في كتابة الرواية والقصة من خلال أعمالها المنشورة، إلى جانب إصدارها النقدي البارز الذي يقع في صلب اهتمام هذا المؤتمر، لافتا إلى انه كان لدودين العشرات من البحوث والدراسات والمقالات التي نشرتها في المجلات والصحف، داعيا إلى إعادة نشر أعمالها الأديبة الكاملة، وجمع المتفرق من آثارها النقدية.
وأشار رئيس اللجنة التحضيرية الروائي هاشم غرايبة إلى أن لدودين مؤلفات ابداعية بمختلف أشكال الأدب، كما أنها اشتغلت بالعمل التطوعي والنسائي وعرفت في مطلع الثمانينات كناشطة يسارية في الجامعة الأردنية، ثم انتقلت بنشاطها السياسي والاجتماعي والثقافي الى محافظة الكرك، حيث عملت معلمة في مدرسة أدر الثانوية، ودرست الماجستير والدكتوراه في جامعة مؤتة، مضيفا أنها كانت ناشطة في اتحاد المرأة وأسست جمعية المرأة المنتجة في منشية أبو حمور الى جانب نشاطها في رابطة الكتاب وجماعة درب الحضارات والمنظمة العربية لحقوق الإنسان.
وتضمنت فعاليات المؤتمر الذي يستمر يومين، افتتاح معرض كتب وزارة الثقافة. حيث عقدت في يومه الأول جلستي عمل ناقشت موضوعات "تجليـات المـوروث ونظريــة الروايــة عنــد لوكاتــش"، و"الروايــات العربيــة القديمــة"، و"معجـم مفاتيـح التـراث: معجـم الأديان، والمعتقـدات، والمعـارف قبـل الإسلام".