عاجل

أخبار متضاربة


الكاتب : خالد محمد النوباني

هل رفع سعر الفائدة هو شيء سلبي أم إيجابي. رأيان متضاربان بين مؤيد و معارض. تطورت الأمور لدرجة طلب فك الارتباط بين الدولار والدينار. الآراء لا تنقسم فقط حسب الخبراء و أي طرف  يمثلون بل و حسب المكان الذي ينشرون فيه آراءهم.

لماذا سعر الفائدة معوم على القروض و الودائع؟ لماذا هذا الارتباط الوثيق بما يحدث في أمريكا؟. لا يقول أحد أننا بلد مستقل بقرارنا فنحن محتلون عسكريا و اقتصاديا و تستطيع الولايات المتحدة الأمريكية تركيعنا في ثوان و بجرة قلم و دون أن تلقي علينا حتى نظرة وداع.
 
خبراء الحكومة يقولون أن رفع أسعار الفائدة شيء إيجابي و الآخرون ولا أقصد هنا المعارضة ينذرون بعواقب وخيمة جراء رفع سعر الفائدة.
 
بشكل شخصي أدعو الجميع إلى أن يتوخوا الواقعية في سلوك المواطن الأردني، فرفع أسعار الفائدة نصف في المائة لن يؤثر على المودعين وعلى اتجاهاتهم و لن يؤثر على نسبة البطالة و جميع هذه المماحكات بهذا الخصوص هي هذر مذر.
 
الذين سيتأثروا من رفع أسعار الفائدة هم المقترضون و البنوك فالمقترضون سيدفعون أكثر و البنوك سيربحون أكثر.
 
كيف تحافظ على القوة الشرائية للدينار عن طريق سحب السيولة من الاسواق و إيداعها لدى البنوك. من هم الذين يشترون بالدينار أصلا؟ الموضوع بحاجة لخبير اقتصادي أليس كذلك. أين مصدر السيولة النقدية أليس هو البنك المركزي نفسه. العملية برمتها و حرفيا "خنق للمواطن الأردني"، نحن موظفون و غيرنا من يبيع أرضه لكي يرفه نفسه. و لا يوجد مغامرات. أتتذكرون مغامرات البورصات التي دفع ثمنها المواطن الأردني غاليا و لا ندري أين ذهبت الأموال في النهاية.
 
أعطوا المواطن الأردني فرصة لكي يلتقط أنفاسه، لكي يبحث عن مصدر رزق لا تتركوه ضحية لمرابي البنوك و شركات التمويل، التي نبتت كالفطر على أجساد شرف بناتنا و التي بعناهن غارمات و أسلمناهن للسجون و المرابين. إنهم يكسبون جيدا بينما نحن فقدنا شرفنا و ضحينا بأعراضنا من أجل مبالغ زهيدة.
 
لا تنفك الحكومات المتتابعة تذكرنا بضعفنا و قلة حيلتنا و لا ننفك نحن أيضا نحافظ على مكتسبات رخيصة، أنا مثلا لا يمكن أن أتنازل عن مكتسبات من راتب و استقرار في مقابل أن أنزل في مظاهرة وسط البلد تطالب باسترداد مقدرات الوطن و إمكانياته متعللا أن المنظمين للمظاهرة نائمون في أحضان زوجاتهم و أولادهم و يطلبون مني أنا الذي لن أجد من يتكفلني ليخرجني من عند المحافظ، يطلبون مني أن أضحي ناسين المقولة الشهيرة أن الثورات يقوم بها الشجعان و يقطف ثمارها الجبناء.
 
أرأيتم الى أين أوصلتني الكتابة عن سعر الفائدة؟ إلى الثورة و الثوار. لذلك يحرص الفرقاء الى جذب النتائج الى ناحيته. و الأمريكان يروننا حتى في غرف النوم و أماكن قضاء الحاجة و يضحكون.
 
 
Khaled.alnobani1@gmail.com 
Author-me.com  middle east editor