محاذير الرسم على وجوه الأطفال


08/01/2018 14:46

السوسنة - ديما الخطيب - لا تجد مها محمد جدوى بأطفالها الذين دائماً يجبرونها على قصد  أماكن الرسم على الوجه في المراكز التجارية بالرغم  من إصابة أحدهم بحساسية في وجهه تسبب له ظهور حبوب وإحمراراً في الجلد ، ولكن إصرار الأطفال يدفعها للموافقة على الرسوم بشرط أن تكون الألوان مناسبة  وبعد التأكد من تنظيف فراشي الرسم  المستخدمة . 
 
وقالت: إن الآباء يحرصون على منع أطفالهم من تناول المواد الخطرة غير مدركين خطورة الموجودة في الالوان فالأهالي ليسوا على دراية بمحتوى هذه الألوان وبالعناصر والمعادن فيها والتي من الممكن أن تسبب خطراً على الأطفال  ، وأوضحت أنها لا تقصد الرسم على الوجه إلا  اذا وجدته صدفه في حفل ليقينها بأن هذه الألوان ليست طبيعية مئة بالمئة .

اقرأ ايضا : كيف تواجه الفوبيا وتتغلب عليها ؟
 
فهذه حالة  العديد من الأمهات اللواتي يعانين من انتشار ظاهرة الرسم على الوجوه في مناطق الألعاب بالمراكز التجارية وفي حفلات الأعياد ، فالرسم على وجوة الاطفال له مخاطر صحية  عديدة يحذِّر منها أطباء متخصصون مشيرين إلى أن هذا النوع من الرسوم تتسبب في أمراض مزمنة للأطفال مثلا اضطرابات في النمو والربو والحساسية .  
 
فيما اتفق العديد من أطباء المختصين في أمراض الجلدية ان انتشار ظاهرة التلوين في الآونة الاخيرة  خاصة في المناسبات الرياضية والاعياد الرسمية باتت تقليد أعمى منتشر بشكل كبير  ، حيث يلجأ الأطفال إليها في محاولة منهم لتقمص شخصيات كرتونية المحببة لديهم  أو أشكال  محببة إلى قلوبهم لتضيف البهجة والسعادة إلى قلوبهم  .
 
واثبت الأطباء ان المسؤولية تقع على عاتق الاهل بشكل كبير وعلى القائمين على هذا العمل ، فإن  الألوان بشكل عام تحوي  على عناصر كيميائية قد تسبب حساسية أو تورما أو  احمراراً للوجه بعد فترة  قصيرة أو طويلة  .. وهناك بعض الالوان تحتوي على عنصر معدني ثقيل وهو الرصاص والذي يتراكم على النسيج العصبي للأطفال ... مما يسبب لهم  اضطرابا وتأخراً  بالنمو ، وقلة الاستعاب وفقر في الدم والشعور بالنسيان المستمر ، مما يتسبب باضرار في  الجهاز العصبي مستقبلاً نتيجة امتصاص بعض العناصر الكيميائية الضارة ، ولهذة الاسباب حذر الأطباء من مخاطر الموجود داخل الالوان المستخدمة في رسم على وجه الاطفال  .
 
. كما أكد بعض الأطباء أن الرسم على الوجه يجب ان يتم ضمن الشروط الصحبة وذلك لضمان سلامة الطفل ، ومن أهم تلك الشروط استعمال مواد تلوين عالية الجودة خالية من المعادن المحسسة ، وأن يتم فحص الالوان من قبل الجهات المعنية والمختصة وذلك لتأكد من أنها غير محسسة للجلد..  وبين الأطباء ضرورة تجنب التعرض للشمس اثناء الرسم على الوجه ، وثم غسله جيدا والحرص على إزالته قبل النوم ، والتأكد ان هناك فرشاة خاصة بكل طفل  . 
 
فالفرشاة تعد عامل خطير لنقل الالتهابات الجرثومية والالتهابات الفطرية ، الجلدية الفيروسية والميكروبات بين الأطفال وذلك عند استعمال الفرشاة نفسها لأكثر من طفل .

اقرأ ايضا :  تلوث الهواء يسبب انخفاض وزن الطفل عند الولادة
 
 من جانب ذي صلة أوضح أخصائيو الأدوية و السموم أن التسمم بمادة الرصاص يحدث عندما يتعرض الجسم لهذه المادة والأطفال تحت عمر ستة أعوام هم الأكثر عرضة للتسمم بالرصاص ما يؤثر على التطور العقلي والجسدي لديهم ، وعند ارتفاع تركيز الرصاص في الدم الى مستويات عالية يؤدي ذلك الى الوفاة  ، او الاصابة بالتسمم الرصاص وذلك عند دخول الرصاص على جسم  الأطفال عن طريق الجهاز التنفسي "بالاستنشاق" أو عبر الجهاز الهضمي بتناول الأطفال لبقايا الطلاء أو شرب الماء الملوث بالرصاص.. مضيفين أنهم يصعب في البداية كشف التسمم بالرصاص وذلك لان  علامات وأعراض المرض لا تظهر بشكل سريع الا بعد تراكم كميات كبيرة من الرصاص في الجسم  .
 
 وفي هذا الصدد نشرت جريدة "ديلي ميل"البريطانية الإلكترونية أن هناك مخاطر ناتجة عن مادة الرصاص  تحيط بـ 7000 طفل بعد شرائهم أصباغ وجه ، حيث يمكن الاصابة بامراض القلب والأمعاء والكلى  ، كما حذرت جمعية فرنسية للمستهلكين بدورها  من مخاطر المواد المستخدمة في عملية الرسم على وجوه الأطفال .
 
وأثبتت الدراسات والأبحاث أن الكثير من الألوان المستخدمة في الرسم على الوجه تحوي عناصر كيميائية قد تسبّب تورما في الجلد ، والحساسية ، والاحمرار ، فضلا عن فضلاً عن احتوائها على بعض العناصر المعدنية الثقيلة  كالرصاص القادر على تراكم في النسيج العصبي وخاصة لدى الأطفال ما يجعله أشد خطراً عليهم  ، على الاقل اذا بم يتسبب في الوفاة فانه سيتسبب في فقر  الدم ، والنسيان ورداءة الاستيعاب وأحيانا سوء الأداء الدراسي ،  تنصح الدراسات الأم بعدم الانسياق وراء رغبات الأطفال بالرسم على الوجوه ، لما له من مخاطر صحية تؤثر على الحالة الصحية العامة للطفل .
 
اقرأ ايضا : دراسة: احتضان الطفل يؤثر على حمضه النووي