كيف تواجه الفوبيا وتتغلب عليها ؟

كيف تواجه الفوبيا وتتغلب عليها ؟

السوسنة - تصل أنواع الفوبيا  إلى 250 نوعا ، وتندرج ضمن أمراض الخوف والقلق ، ويمكن مواجهة الفوبيا من خلال العلاج السلوكي المعرفي ، بالإضافة إلى إمكانية تعاطي مضادات الاكتئاب.

 
وأوضح البروفيسور يورجن مارجراف أستاذ علم النفس بجامعة بوخوم الألمانية أن الفوبيا أو الرهاب مرض نفسي يُعرف بأنه خوف متواصل من موقف أو نشاط معين عند حدوثه أو مجرد التفكير فيه أو جسم أو شخص معين عند رؤيته أو مجرد التفكير فيه.
 
وأضاف مارجراف أنه غالبا ما تسبق مثل هذه المخاوف تجربة أساسية حاسمة، وبمعنى آخر قد يكون المصاب عايش تجربة سابقة مخزنة في الدماغ يمكن أن تؤدي إلى سلسلة من ردود الأفعال عند حدوث بعض مسبباتها.
 
وتعتبر الفوبيا مرضا إذا انتاب المصاب في الموقف المعني خوف شديد لا يمكنه تحمله، مما يُعيقه إلى حد بعيد عن ممارسة حياته بشكل طبيعي، بالإضافة إلى ظهور بعض الأعراض الجسدية مثل سرعة ضربات القلب وضيق التنفس وزيادة إفرازات العرق.
 
ومن بين تلك الأنواع ما يعرف بفوبيا "التعرض للسخرية" أو "جيليوفوبيا" فعندما يسمع المصاب بعض الأشخاص يضحكون يمكن أن تظهر عليه الأعراض سالفة الذكر اعتقادا منه بأنه هو سبب ضحكهم على الرغم من أن الحقيقة عكس ذلك تماما.
 
ومن الأنواع الأخرى فوبيا "فقدان الهاتف الجوال" أو "النوموفوبيا". وقد يرجع سببها إلى معايشة المريض لموقف احتاج فيه إلى هاتفه لاستدعاء خدمة الطوارئ ولم يستطع القيام بذلك لأن الهاتف لم يكن معه.
 
علاج السلوكي المعرفي
وإذا صارت الفوبيا مرضا، فيتعين استشارة طبيب نفسي. وأوضح البروفيسور بيتر فالكاي، مدير عيادة الطب النفسي والعلاج النفسي بجامعة لودفيج ماكسيميليان في ميونيخ، أنه غالبا ما يتم علاج الفوبيا بواسطة العلاج السلوكي المعرفي.
 
وفي هذه الطريقة، يتناقش المعالج مع المريض حول الحالات المثيرة لقلقه، ويحللها ويقدم له الحلول الممكنة، كما يمكن تعزيز العلاج باستخدام مضادات الاكتئاب الخفيفة.
 
ومن جانبه، أشار البروفيسور ماركوس بانجر، كبير الأطباء في قسم اضطرابات الإدمان والعلاج النفسي والمدير الطبي لعيادة LVR في بون، إلى أنه يتم تحديد شكل العلاج وفقا لنوع الفوبيا، ففي حالة "النوموفوبيا" على سبيل المثال يتم تدريب المريض على ألا يتعلق بهاتفه الجوال.