ما يهمنا هو أمن الوطن


17/01/2018 21:36

عبدالهادي الراجح

أعرف أنه لا حياة لمن تنادي وأعلم أن الحكومة ماضية فيما هو مفروض عليها من املاءات صندوق الفقر الدولي  برفع أسعار الخبز وإنها لا تملك من قرارها إلا تقديم وتأخير الساعة ونعلم أن رفع الأسعار لن يتوقف على الخبز وحده  الذي سيرتفع  بنسبة 100%  بعد رفع الدعم عنه ، والمأساة أنني سمعت نواب شعب كما يقال عنهم قدموا تبريرات لرفع الأسعار رغم ما  تحدثوا عنه في السابق تحب القبة بأنهم ضد رفع أسعار الخبز كما أسلفت  .

وسترتفع سلع كثيرة ومهمة ولن يتوقف على رفع الخبز فقط أي أن كل المواد من القمح سترتفع نسبة 100% بما في ذلك المحروقات ووووووالخ .
 
الحكومة زاد غرورها بعد الصمت الظاهر للشارع الأردني وتعلم أن تصريحات النواب العنترية  مجرد ظواهر إعلامية  وعلى أرض الواقع هم مع الحكومة ونواب السلطة أي سلطة  .
ما نحذر منه أن الكثير من أبناء شعبنا حتى الآن غير مدركين لخطورة القرار وما سوف يترتب عليه بسبب تركيز بعض الإعلام على الخبز وحده متجاهلين السلع الأخرى التي تتكون من القمح  وتم الهاء الشعب بكم حكاية عن الإرهاب وما يحدث في دول الجوار ومن المحيط الذي حولنا يلتهب   متجاهلين أن رفع الأسعار هو الإرهاب بعينه وأكذوبة الدعم المزعوم ليس إلا ذر الرماد في العيون .
 
إننا نحذر من انتفاضة شعبية قد يصبح الاحتكام للعقل بعد ذلك شيئا يثير الضحك  و 90% من شعبنا لم يعد دخلهم يكفيهم ولا يوجد إلا القليل ممن لا يعملوا بأكثر من مهنة ومع ذلك يعاني الجميع والحكومة تعرف ذلك ولكنها حكومة لا أرى لا أسمع لا أتكلم وفي ظل اشتداد الأزمات كانت الحكومة مشغولة بالتعيينات لأبناء كبار المسئولين ومنهم ابن رئيس الوزراء نفسه .
 
إن سياسة الحكومة وتغولها  وهي ضعيفة هو الإرهاب بعينه وأن الحكومة هي من يجعل الوطن أرض خصبة للإرهاب وعندما يفقد المواطن ثقته بكل مؤسسات الدولة يصبح عرضة للأفكار الغريبة على مجتمعنا .
 
لذلك نحذر الحكومة من جنونها السياسي  واحتقارها للشعب ونخشى ردة فعل مساوية لها في الجنون السياسي  ومخالفة لها في الاتجاه حين ذلك تصبح لغة العقل والمنطق أشبه بالمفاوضات العبثية بين العرب والصهاينة .
 
اللهم أشهد أني قد بلغت وما يهمني إلا أمن واستقرار وطني وشعبي ولتذهب الحكومة ونوابها  وأعيانها للجحيم .