للأم كل الحب والوفاء والاعتزاز

mainThumb

20-03-2011 10:47 PM

في عيد الام علينا ان نعبر وبصوت عال عن حبنا وتقديرنا لامنا حيثما تواجدت وفي اي بقعه من العالم لان محبتنا وتقديرنا لها هو عمل وفعل يومي بل وفي كل دقيقه  في حياتنا لانها هي الام والاخت والزوجه فلها في هذا اليوم منا جميعا اجمل عبارات الحب والوفاء والتقدير والاعتزاز لما قدمته لنا  من حب وعرق وتعب وحنين وعطاء منقطع النظير في رعايه ابنائها وقيامها بواجباتها المنزليه بكل جد واجتهاد وحب وحنان  فان ما تقدمه من رعايه لبيت الزوجيه ولبيت الامومه هو من اكبر المساهامت في عجله الاقتصاد والمجتمع الوطني  والذي لا يمكن لكل عباقره العالم ان يقدروا قيمه كل هذه الاعمال الجباره التي تقوم بها الام لابنائها ولعائلتها وبخاصه ما تقدمه من حب وحنان .

 

واجمل التحيات والتقدير    والاعتزاز لكل الامهات االلواتي شاركن في ساحات وميادين وشوارع المطالبه بالحرية والعداله والكرامه ومحاربة الفاسدين والمفسدين  والاصلاح الشامل لواقع الظلم والطغيان والاستبداد والى الامهات االلواتي  فقدن عزيزا في كل هذه الساحات والميادين .



 وكذلك الى الامهات الاواتي لايزلن يذرفن الدموع على ابنائهن الذين سقطوا برصاص الاحتلال والظلم والعدوان  دفاعا عن اوطانهن  والى كل الامهات الاواتي لا يزلن يكبتن في قلوبهن كما هائلا من القهر والحب والحنان والصبر على فراق ابنائهم الذين يقبعون في سجون الاحتلال  وما يعانوه من ظلم واستعباد  وبخاصه على ايادي العصابات الصهيونيه ومن هو على شاكلتهم وكذلك الى  الامهات الذين هدمت بيوتهن وحرقت محتوياتها بفضل العدوان الهمجي الصهيوني والذي لا يزال متواصلا ومنذ اكثر من ستين عاما  .



واجمل التحيات والتقدير والوفاء الى كل الامهات اللاواتي يقبعن في سجون الاحتلال والذين قدمن من سنوات عمرهن الشيئ الكثير ولا يزلن يذقن مرارت وظلمات سجون العصابات الصهيونيه فلهن كل الفخر والاعتزاز وكل التقدير والعرفان لانهن قدمن المثل الاعلى في الصمود والصبر والشجاعه  على الظلم والقهر وعذابت السجون فداء لوطنها الذي احببته .



فالتقدير والوفاء والاعتزاز ايضا  للام التي تقوم من فراشها مبكره وتقوم بواجبات اطعام والباس ابنائها قبل ذهابها لتكمل عملها في المساهمه الفاعله في تنميه وطنها سواءا اكان ذلك في المدرسه او الوظيفه او الحقل والمزرعه وكذلك  حين ترجع مسرعه بعد يوم عمل شاق لتجهز لابنائها ما يحتاجونه من ماكل وغيره ومن  المساعده في واحباتهم المدرسيه واستقبال زوجها بوحهها البشوش والبسمه التي لا تنتهي برغم كل ما تعانيه من تعب  طوال اليوم ففي هذا اليوم نرفع صوتنا عاليا معبرين لها عن تقديرنا وحبنا ووفائنا لها على كل ما قدمتهه لنا من حب ورعايه وحنان  لا مثيل لهه سواءا كنا صغارا او كبارا  .


فدعونا نجول بقاع العالم  لنختار اجمل باقه ورد نقدمها للام حيثما وجدت  وكذلك لنرفع ايادينا داعين الله  العلي القدير ان يرحم جميع الامهات اللواتي انتقلن الى رحمه الله عز وجل  فلهن الرحمه وحسن الخاتمه واسكنهن فسيح جنانه .