أمثال أردنية

mainThumb

13-03-2012 09:58 PM

 للأمثال الشّعبيّة قيمة أدبيّة كبيرة،فهي من أكثر الأشكال التّعبيريّة الشّعبيّة انتشاراً وشيوعاً،إذ نجدها تعكس مشاعر الشّعوب على اختلاف طبقاتها وانتماءاتها، وتجسّد أفكارها وتصوّراتها....وتشيع على ألسنتنا نحن الاردنيون هذه الخلاصات التي نستطيع ان نسقطها على احداثنا اليومية رغبة منا في البوح وتسرية عن النفوس وهي دعوة للأجمل ليس أكثر.....

فعن الحال وعن الفساد الموجع نقول : لا تستصغروا قضية فــ (ألي بيسرق بيضة بيسرق جمل )....ونشد على يد المكافحة قائلين (هيك مضبطة بدها هيك ختم ) ........ولا تنتظروا (ظهور السرقة لما يختلفوا على القسمة)....فلا نريد رجالا للوطن (قاعدين بحضنا وبنتفوا ذقنا).....كالقطط(آكلين ناكرين) ......ولن نسير بعد اليوم على قاعدة(الي بتجوز امنا بنقوله عمنا)...نريد مسؤولين على قدر أهل العزم ليكون (الحجر بمطرحه قنطار من الثقة وان باع واشترى صار وقية وبقايا رجل )......يضعون نصب اعينهم الامانة الوطنية (فمن امنك لا تخونه ولو كنت خوان).............نريد من يبني ويشيد ويصنع ويحرث ويزرع ليريحنا من( ثوب العيرة لانه مابدفي وان دفى ما بيدوم).....نريد حكومات تحل الأزمات ولاتصدرها وليس (جيناك ياعبد المعين)..... نريد ادارة اقتصادية حكيمة  لانه(المونة بدها ركونة ومابدها مرة مجنونة)...... نريد ابرارا حقيقين يبرون اوطانهم ويخلصون ويؤمن جانبهم وليس كمن (يغز رمحا بنخالة)......و سنشعر معك ياوطن وسنشد الحزام قائلين: (الخبز الحاف بيعرض الاكتاف) وسنرضى ب(بحصة تسند جرة).....ولكنا لن نرضى الا باجتثاث كل مخرب استغل غياب رقابة( قط الضمير ليلعب فأر الفساد).........ولانريد هشاشة في ارادة مكافحة الفساد لتكون (كدبور وقف على مسن قائلا :سن اذا بتسن) فبالطبع سيسحق الدبوروتسحق معه احلام الشعب الذي ما خرج الى الشارع الا عندما وصل الى قناعة بأن(الولد الي ما ببكي أمه ما بترضعه)....سنبكي من وجع الفساد ولندق نواقيس الخطر ولنسرع بعجلة الاصلاح ولا نكون كمن (يحفر البئر بأبرتين ويكنس طريق الحج بقشتين وينقل البحر بصدفتين).....
 
ايها المفسدون لسوف (يذوب الثلج ويظهر المرج)....وكل (واحد فيه مسلة بتغزه)...ولن يغسلكم( صابون نابلس من ذنب خيانتكم أوطانكم) وان اشتريتم براءة فنشكو أمرنا لله ونذكركم بأنه (ما من شجرة وصلت لربها )....
 
لنسرع جميعا بمداواة الجراح ف(ألف قلبة ولاغلبة)....لانريد أحلاما بل نريد أفعالا فلقد (وعدنا بالحلق وخزقنا آذاننا)..ونطلب العون من كل شريف أو كل من يقف على ثغرة من ثغور الوطن فلا يؤتين الوطن من قبله......صدقوني ليست الدعوة للحفاظ على الاردن من عقوق أبنائه دعوة لتفرقة بل هي الوفاء للأرض والاخلاص لقدسيتها وهي دعوة ولاء وانتماء لروح اسمها الاردن  ... ولابأس ان تعاتبنا ف(العتب صابون القلوب)...ولتصل هذه الدعوة لقلب كل أردني عنى له الوطن شيئا ولا يكون الكلام على رأي المثل (كلام الي مو مسموع يا حسرة قايله)