الوظيفة العمومية لخدمه الوطن ؟

mainThumb

15-12-2018 11:58 AM

 تحتاج الدول الى تعيين الاف الموظفين في مختلف التخصصات والخبرات من اجل  تقديم مجموعة كبيرة من خدماتها المختلفه وفي جميع المجالات كالصحة والتعليم والهندسة والكهرباء والماء والدفاع المدني  والامن  والمرور والجمارك  وغيرها الكثير وكذلك لتنفيذ القوانين  المتعلقه بالعديد من النواحي   .  
ولهذا فهي تقوم بتعيين  هؤلاء الاف من الموظفين  من اجل تقديم هذه الخدمات ولتنفيذ القوانين  والتشريعات   وهي بمقابل ذلك تدفع  الرواتب والاجور لكل هؤلاء وذلك بهدفين رئيسيين اولهما من اجل ان يجد الموظف او  العامل ما يعتاش عليه  هو وعائلته ولتدبير شوؤنه المعيشية والحياتية  وكذلك من اجل ان يعمل بجد وتفاني واخلاص للقيام بما هومناط به بكل جدارة واخلاص وتفاني باعتبار ذلك واجبا وامانة .
 
ومن هنا فانه من الواجب على الموظف العمومي  ان يدرك   بان ما يقوم به  من عمل منوط به لخدمة طالبي الخدمة المعينه هوذو قيمة اقتصادية واجتماعية كبرى  عليه ان يقوم به في  الوقت المحدد لتلك الخدمة  وان لا يضيع وقته ووقت مراجعيه  لاسباب   هامشية او لحالة مزاجية شخصيه معينة ؟
 
فعلى سيبل المثال ان تعطيل موافقة لسبب غير مقنع  او لعدم المعرفة الحقيقية لما هو مطلوب قد يدفع بذلك المشروع الى  التاخير  او حتى عدم انشائه  بالكامل  وما يترتب على ذلك من خسائر وغيره واذا ما اخذنا بعين الاعتبار ان هناك الاف المراجعين يوميا يتركون اعمالهم الخاصة وحتى العامه من اجل انجاز معاملاتهم بالوقت الازم وبدون تاخير او حجج واهيه او مزاج هذا الموظف او ذك او خروجه بدون  بديل يحل محله فان في ذلك كله تعطيل لعجله التنمية و لتحقيق اهدافها  المرسومة  والتي  نطمح اليها ونعمل عليها  جميعا  لما فيها من خير لوطننا ومواطنينا جميعا   
 
انه لمن المهم جدا اولا عند نعيين الموظفين حسن الاختيار  والابتعاد عن المحسوبية والواسطة وانما على اساس الكفاءة والجدارة  والمهنية العالية وبالاضافة الى ذلك لابد من  عقد الدورات التدريبية للموظفين  لشرح اهمية الوظيفة العمومية    
 وكذلك  وضع تفاصيل المطلوب لكل خدمه واعلانها بحيث تكون  واضحة وجلية  للمراجعين ليكونو على علم ودراية بما هو مطلوب للحصول على الخدمه  لكي يلتزموا بها وكذلك ليلتزم بها مقدموا الخدمة تلافيا لمضيعة  وقت الجميع وحتى لاتخضع للاجتهادات الشخصية بين وقت ووقت اخر ومن موظف لاخر.
 
ويبقى من المهم فوق كل ذلك المتابعه المتواصلة للموظفين من قبل رؤسائهم  وعدم تركهم  وشانهم في تنفيذ العمل المطلوب منهم  والسؤال الدائم عما تم انجازه وعن اسباب  تاخير المعاملات الاخرى  واخيرا لابد من اخذ كل ذلك في الاعتبار عند التقييم السنوي للموظف  ومهما علت درجته الوظيفية  .
 
فلا يكفي وضع مدونة للسلوك لتتزين بها مواقع الوزارات  والتي تتحدث على ان الوظيفة والموظف العمومي هو لخدمة  المواطنين  وعلى احترام وقت المتقدمين لاي خدمة وان لا يكون له اي مصلحة شخصية في تعقيد او تعطيل ايه موافقات لمنافع اطراف اخرى
 
وان من ابرز مظاهر الفساد ليس فقط الفساد المالي والرشوه وانما ايضا مضيعة وقت المتفدمين للخدمات الحكومية  لسبب غير مقنع او اختراع اساباب ليست مبنيه على اساس او لجهل في تطبيق اللوائح والقوانين او  اتباع المزاجية  في الرد او تعطيل مصالح المراجعين وخاصه اذا كان الهدف من ذلك تبادل المنافع مع اطراف اخرى واننا هنا لنحيي كل من يقوم بعمله بكل جد واجتهاد  وذلك من منطلق وحيد وهو خدمه الوطن والمواطنين ليس الا ؟