الأمن يكشف 3 متورطات بتصوير جثة الضحية وتسريبها

mainThumb

05-08-2022 01:58 PM

السوسنة - ما زالت واقعة تصوير فيديو جثة المغدورة نيرة أشرف، في مشرحة المستشفى، تتصدر حديث الشارع المصري، لما تضمنته الواقعة من تصرف شنيع وانتهاك لحرمة الميت، والكشف عن أثار الطعن والذبح الذي تعرضت له في الرقبة والوجه والظهر ، دون أدنى احترام لعائلة الضحية ومشاعر الناس.

ولم يتوقف الحديث عن الواقعة على مواقع التواصل فقط، بل تدخلت دائرة الافتاء المصرية عبر حسابها الرسمي، لتكشف حرمة تصوير الميت وانتهاك حرمته، وسط مطالبات بمحاسبة الفاعل وفق القانون والشريعة.

وفي الوقت الذي حاولت ادارة المستشفى الذي استقبل جثمان طالبة المنصورة نيرة أشرف تبرئة نفسها من الواقعة، واتهام رفاقها الذين تواجدوا معها في المستشفى بتصوير جثة صديقتهم المقتولة على يد زميلها محمد عادل، بهواتفهم المحمولة، أعلنت الأجهزة الأمنية القاء القبض على 3 متهمات من الطاقم التمريضي بتصوير جثة الضحية، وتسريب الفيديو، كما أمرت النيابة بحبسهن 4 أيام على ذمة التحقيقات.

وكانت وسائل الإعلام المصرية، قد كشفت أن التحقيقات في الواقعة جرت بشكل موسع مع استقبال المستشفى وطاقم التمريض، ليتم لاحقا تحديد الممرضة المسؤولة عن التصوير والتسريب، وسط غضب شعبي ضد كل من تورط بهذا الفعل المشين والشنيع، ومطالبات بمعاقبتهم أشد العقاب.

وعبرت عائلة نيرة عن استيائهم وغضبهم من تسريب فيديو لجثة ابنتهم بعد 40 يوما على وفاتها، حيث أكد والدها في تصريحات له انه عرف من المحيطين به عن الفيديو المتداول لكنه لم يستطع مشاهدته حزنا والما على ابنته، لكن محامي الضحية شاهد الفيديو واكد انه بالفعل لنيرة، ليتوجه فورا بتقديم بلاغ ضد الفاعل.

وعلى صعيد آخر، كانت قد أصدرت المحكمة في يوليو الماضي، حكما بإعدام محمد عادل، قاتل نيرة بتهمة القتل العمد والتشنيع بالضحية، رغم محاولات هيئة الدفاع عن القاتل بتقديم طعن بالحكم.


إقرأ أيضا: