كيف تساعد الأطفال المصابين بعسر القراءة

mainThumb

26-10-2022 05:27 PM

السوسنة - يعاني 15% من الأشخاص حول العالم من عسر القراءة (dyslexia). يصيب هذا الاضطراب العصبي (ليس مرض) الأشخاص من مختلف البلدان واللغات والثقافات. يجعل عُسر القراءة من الصعب على الأطفال تعلم القراءة والكتابة، لكن عقل الطفل المصاب بعُسر القراءة لا يتأثر. يتميز هؤلاء الأطفال غالبا بما يسمى المهارات التعويضية؛ تلك المهارات المرتبطة بربط الأفكار والإبداع والتفكير خارج الصندوق!
من خلال طرق التدريس المناسبة والاهتمام والتحفيز، يمكن للأطفال الذين يعانون من عسر القراءة دراسة أي شيء بشكل مثمر. شاركت Adrienne Landry مدير المحتوى التعليمي في Novakid، طرق مساعدة الأطفال المصابين بعسر القراءة على الدراسة دون صعوبات والاستمتاع بعملية التعلم.
الكتب الصوتية
إذا كان الطفل المصاب بعسر القراءة يقرأ بصعوبة ولا يستمتع بالتعلم، فقد يثير الاستماع إلى الكتب الصوتية اهتمامه. في الوقت نفسه، تساعد هذه الأنشطة على توسيع المفردات وزيادة الفهم عن طريق الاستماع. بهذه الطريقة، لا يتعلم الأطفال الكلمات الجديدة فقط، بل يتعلمون فك شفراتها بشكل أسرع حتى مع الصعوبات التي يواجهونها.
الموسيقى
غالباً ما يُلاحظ الاتجاه الجمالي والإبداعي من بين سمات شخصية الأطفال الذين يعانون من عُسر القراءة. قدرتهم على التفكير في الصور هي قيمة حقيقية في عالم الفن وتساهم بشكل كبير في نجاح هذا المجال، وتعوض بعض "الإخفاقات" في التعليم المدرسي التقليدي.
في الوقت نفسه، دروس الموسيقى لا تسلط الضوء على نقاط قوة الطفل فحسب، بل تسهم أيضًا في تطوير سماع الصوتيات. أكدت العديد من الدراسات أن معالجة الكلام والموسيقى تتم بنفس المنطقة في دماغ الإنسان. هذه المناطق هي المسؤولة عن آليات الكلام، والبحث عن التطابق بين الأصوات والرموز وتركيباتها المعقدة.
"في نوفاكيد، نتبع طريقة القراءة من خلال الصوتيات في تدريس اللغة الإنجليزية للأطفال. فهي تساعدهم على ربط الصوت بالحرف الصحيح. في المرحلة الأولى، يتعلم الأطفال الأصوات الرئيسية بشكل منفصل؛ وفي المرحلة الثانية، يتعلمون التفريق بين الأصوات في الكلمات وقراءة كلمات منفصلة، وعندها فقط يتعلمون قراءة العبارات والجمل والنصوص. تساعد هذه الطريقة طلابنا على قراءة حتى الكلمات غير المألوفة فيما بعد!" هكذا علقت Adrienne Landry.
الرسم
يبذل الأطفال المصابون بعسر القراءة مجهود كبير في قراءة فصل واحد من أي كتاب عدة مرات، ولا يتذكرون منه أي شيء بعد ذلك. لكن إذا أعطيت أحدهم ورقة وقلم لرسم الكلمات والجمل أو حتى الحكايات المصورة، وطلبت منه سرد القصة بأكملها، سترى أداء رائع.
"التفكير الترابطي لهؤلاء الأطفال دائماً حاضر بنسبة 100%. ويساعدهم على حفظ المادة العلمية التي يتعلموها وتذكرها لفترة طويلة" كما أوضحت Adrienne Landry.
يوصى بتجهيز أقلام رصاص وأقلام التلوين عند عمل الواجب المنزلي. أثناء قيام الطفل بالرسم أو صنع الحرف اليدوية أو تصميم نوع من الصور المتعلقة بالدراسة، يفهم ويتذكر المواد العلمية بشكل أفضل.
أنشطة تعليمية قائمة على التواصل
يمكن أن نقول إن أفضل طرق تدريس اللغات الأجنبية لجميع الأطفال هي التي لا يتم فيها التواصل عن طريق مترجم وينطبق ذلك على هؤلاء الأطفال الذين يعانون من بعض الاضطرابات المعرفية مثل عُسر القراءة
"تساعد المحاكاة والإيماءات والصور الطالب والمعلم على فهم بعضهما البعض. ستكون هذه اللغة الإنجليزية غير المترجمة أفضل في تذكرها لا إراديا. ومع ذلك، فإن محاولة قراءة كلمات غير مألوفة في شكل مطبوع أو إلكتروني ستؤدي فقط إلى شعور الطفل بالملل ويمكن أن تؤدي إلى فقدان الاهتمام والشغف بعملية التعلم"، كما أوضحت Adrienne Landry.
قد يترافق اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه مع اضطراب عُسر القراءة
ما يقرب من 25-40٪ من الأطفال المصابين بعُسر القراءة يعانون أيضًا من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه (ADHD) والعكس صحيح، يميل حوالي 25٪ من الأطفال المصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه أيضًا إلى الإصابة بعسر القراءة.
إذا لاحظت أن طفلك غالبًا ما يكون مضطربًا، وكثير الكلام، وينزعج أو يغضب بسهولة، ويعاني من صعوبة في التركيز، فقد تكون هذه كلها الأعراض الشائعة لاضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه. غالبًا ما تُلاحظ هذه الأعراض قبل سن السادسة وتحدث في أكثر من موقف، في المنزل والمدرسة.
يمكن أن تسبب هذه الأعراض مشاكل كبيرة في حياة الطفل، مثل ضعف التحصيل الدراسي، وسوء التفاعل الاجتماعي مع الأطفال الآخرين والبالغين، ومشاكل ضبط النفس. وهنا تكمن أهمية التعرف على الأعراض وطلب المساعدة اللازمة في أسرع وقت ممكن.