من انتخابات دليلك ملك إلى انتخابات الكش مات

من انتخابات دليلك ملك إلى انتخابات الكش مات
الكاتب : توفيق بن رمضان

بعد انتخابات دليلك ملك يوم 23 أكتوبر 2011 التّي هي في الحقيقة انتخابات شبيهة إلى حدّ كبير بلعبة دليلك ملك، حيث أن الحظ لعب فيها دورا كبيرا، خاصة أنّ الشّعب ذهب لينتخب نكرات لم يكن لهم وجود على السّاحة السياسية، فقد لعب الحظ فيها دورا كبيرا تماما كما هو معمول به في قواعد لعبة دليلك ملك، و قد كانت انتخابات التّأسيسي حقّا انتخابات دليلك ملك لا غير، و قد شارك فيها "زعيط و معيط و نقّاز الحيط" و بالتّالي لم تفرز لنا مجلسا تأسيسيا بل مجلسا تهريجيا، كثر فيه التّهريج و الصّراخ و المشاهد السّياسية الكارثيّة من العرجاء و النّطيحة و المتردّية، و قد تمكّن من الفوز بالحظ من لم يكن ليحلم يوما أو يخطر بباله أنّه سيكون نائبا، و قد أبدع المناضل الطاهر هميلة في برنامج سمير الوافي "الصراحة راحة" في وصف من فازوا بهاته القولة "إنّ العديد من النّواب الذّين فازوا في انتخابات التّأسيسي كانوا ضائعين، البعض منهم كان ضائع في الأسواق و المقاهي أو أشغالهم و قد قدّموا قائمات في الدّقائق الأخيرة من آخر يوم في أسبوع تقديم الترشّحات، فوجدوا أنفسهم بالصّدفة يؤذّنون مثل الدّيك تحت قبّة التّأسيسي".
 
و قد سبق أن تساءلت في مقال عند المطالبة بمجلس تأسيسي، و قد قلت هل يمكننا تشكيل مجلس تأسيسي بأحزاب لم تستكمل تأسيسها بعد؟ و إلى اليوم و نحن مقدمون على الانتخابات التّشريعيّة، السّواد الأعظم من الأحزاب التّي ستشارك في الانتخابات هي مجرّد حزيّبات و فقاقيع حزبيّة لم تستكمل تأسيسها بعد، و لا شكّ أنّ الأغلبيّة السّاحقة منها مآلها الاندثار أو الاندماج في أحزاب لها الحد الأدنى من الإمكانيّات الماديّة تمكّنها من الاستمرار و المواصلة، و كما هو معروف المال قوام الأعمال، و هذا أيضا ينطبق على تأسيس و بناء الأحزاب.
 
و في الحقيقة المشهد السياسي لم يتغير كثيرا و الانتخابات التّشريعية ستكون شبيهة إلى حدّ كبير بانتخابات المجلس التّأسيسي حيث أنّ القانون الانتخابي مكّن "من دبّ و هبّ، و زعيط و معيط و نقّاز الحيط" من تقديم قائمات و المشاركة، و ذلك بسبب عدم اعتماد التّزكيّات في تقديم القائمات لضمان الحدّ الأدنى من المصداقيّة و الجدّية.
 
و بعد تقديم القائمات و تمكين هذا العدد الكبير من المشاركة في كلّ الدّوائر الانتخابية لا شكّ أنّه سيحصل نفس الشّيء الذي شهدناه في انتخابات التّأسيسي و لا شكّ أنّ الأمر مخطّط له و مدروس بعناية فقد أعادت التّرويكا نفس اللّعبة التّي لعبها ضدّهم السّبسي في الانتخابات التأسيسية حيث أنّه تعمّد تشتيت الأصوات حتّى لا تفوز المعارضة بالأغلبيّة السّاحقة، و لكن انقلب السّحر على السّاحر و فازت حركة النّهضة بأغلبيّة الأصوات و كان من نصيبها تشكيل الحكومة، و لا شكّ أنّ العديد من الأطراف تريد المواصلة في نفس التّكتيك حتّى يتمكّن الضّعفاء من الفوز بأكبر البقايا و لا يقدر أي طرف من الفوز بأغلبية مطلقة ليتمكّن من اكتساب شرعيّة انتخابيّة قويّة تمكنّه من أن يحكم عن جدارة و لما لا يشكّل الحكومة.
 
و لكن رغم كلّ المآخذ عن انتخابات التّاسيسي و هاته الانتخابات فما عايشناه طيلة الفترة السّابقة مكّن الشّعب التّونسي من الفرز، و هاته المرّة الانتخابات ستكون أوضح أمام النّاخب و ستكون انتخابات "الكش مات" و انتخابات "اللّي حج حج و اللّي عوق عوق" فمن لم يتمكّن من الفوز فسينتهي أمره و يندثر ذكره، و قد وصفت في عدّة مقالات الأحزاب "بالحزيّبات و الفقاقيع الحزبيّة" و قد قلت أنّ مآل الكثير منها الاندثار عاجلا أم آجلا ومن سيقتلع بعض المقاعد فسوف يتمكّن من المواصلة و المشاركة عن جدارة و من فرزته هاته الانتخابات فلن تقوم له قائمة بعدها، و مستقبلا لن تنفعه لا القنوات و لا المشاركات في البلاتوهات و لن يجديه تجنّده لتنفيذ المآمرات و خدمة الأجندات الدّاخلية و الخارجية و ما عليه إلاّ أن يستحي على نفسه و يكفّ عن التّهريج و الصّراخ و التّهييج، و بعدها كلّ سيعرف حجمه و قدره و ما عليه إلا أن يجمع "قشاشوا و يلم دباشوا و يتلم و يروّح".
 
و في النهاية نقول إن شاء الله هاته الانتخابات "ترتّحنا" من وجوه سئمنا مشاهدتها في الشّاشات و النّظر إليها في الطّرقات و الميادين و السّاحات، و ندعو من الله أن يتحقّق الاستقرار و الازدهار و التّوازن و الاعتدال و التّفاهم و الوئام.