السنة السيئة ...‎

السنة السيئة ...‎
الكاتب : أيمن الشبول
 قال صلى الله عليه وسلم : لا تقتل نفس ظلماً إلا كان على ابن آدم الأول كفل من دمها لأنه كان أول من سن القتل" متفق عليه
    
ويقول عليه الصلاة والسلام :
 
 ‏{ ﺇﻳﺎﻛﻢ ﻭﻣﺤﺪﺛﺎﺕ ﺍﻷﻣﻮﺭ ، ﻓﺈﻥ ﻛﻞ ﻣﺤﺪﺛﺔٍ ﺑﺪﻋﺔ ، ﻭﻛﻞ ﺑﺪﻋﺔٍ ﺿﻼﻟﺔ ‏} ... وزاد النسائي وباسناد حسن :  ( ... وكل ضلالة في النار ) .
 
{ ﻣﻦ ﺳﻦ ﻓﻲ ﺍﻹﺳﻼﻡ ﺳﻨﺔ ﺣﺴﻨﺔ ﻛﺎﻥ ﻟﻪ ﺃﺟﺮﻫﺎ ﻭﺃﺟﺮ ﻣﻦ ﻋﻤﻞ ﺑﻬﺎ ﻣﻦ ﺑﻌﺪﻩ ﻻ ﻳﻨﻘﺺ ﻣﻦ ﺃﺟﻮﺭﻫﻢ ﺷﻴﺌﺎ ، ﻭﻣﻦ ﺳﻦَ ﻓﻲ ﺍﻹﺳﻼﻡ ﺳﻨﺔً ﺳﻴﺌﺔ ﻛﺎﻥ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺯﺭﻫﺎ ﻭﻭﺯﺭ ﻣﻦ ﻋﻤﻞ ﺑﻬﺎ ﻻ ﻳﻨﻘﺺ ﻣﻦ ﺃﻭﺯﺍﺭﻫﻢ ﺷﻴﺌﺎ ‏} .
 
فكل من روج و أشاع لسنة سيئة بين أهله واقاربه وفي مجتمعه وبين الناس ؛ فعليه وزرها ووزر من عمل بها إلى يوم القيامة ...  
       
   البدع شاعت بين الشيعة ولا تعد ولا تحصى ؛ كما ظهرت البدع بين الصوفية وغيرهم من أصحاب الطرق ولا مجال لذكرها ؛ وهناك بدع ظهرت  بين المجتمعات المحسوبة على أهل السنة ...
 
 إهتمام الناس بالشكل واغفالهم للجوهر ، دفعهم إلى المبالغة بالمظاهر ، وجعلهم ينمقوا ويزوروا ويستحدثوا ويبتدعوا ...
ابتدعوا في الجوانب الدينية وفي كثير من العلاقات والعادات المجتمعية ؛ والمتأمل والناقد سيجد البدع في : الأعراس والأفراح و الأتراح ، سيجدها في الزينة و اللباس وفي العادات والتقاليد ؛ سيجدها في أمور دينية وحياتية كثيرة...
 
بعض الناس يروج للبدع نتيجة كرهه للاسلام ، وبعضهم يروج لهذه البدع بسبب جهله وتسرعه  ؛ وبعض الجهلة كانوا مثبطبن وقفوا حاجزاً منيعاً أمام الخيرين الباحثبن عن الخير ...  
 
للخيرين : توقفوا و لا تفعلوا  ...
     
قالوا للكرماء : إن زمان الكرم ولى وذهب ؛ ولن ينفعكم الناس ان افتقرتم  ... ونسي هؤلاء قوله تعالى : ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما وأسيرا إنما نطعمكم لوجه الله لا نريد منكم جزاء ولا شكورا ... نسي هؤلاء قول النبي عليه الصلاة والسلام : 
 " اعبدوا الرحمن و أطعموا الطعام و أفشوا السلام تدخلوا الجنة بسلام " .
 
 
 
قالوا للموسرين : لا تقرضوا أموالكم لأي شخص كان ؛ فكثير من الناس يماطلون ولا يسددون  ...
 
ولم يبالي هؤلاء لقوله تعالى : ( إنما المؤمنون اخوة ) ...
 
تجاهل هؤلاء الأحاديث النبوية الشريفة والتي تدعو المسلمين لأن يكونوا ؛ كالجسد الواحد يشد بعضه بعضا ... 
 
نسي هؤلاء وصايا الرسول عليه الصلاة والسلام حين قال : وَاللَّهُ فِي عَوْنِ الْعَبْدِ مَا كَانَ الْعَبْدُ فِي عَوْنِ أَخِيهِ ...
 
قالوا : لن ينفعك غير مالك وجيبك ... ونسي هؤلاء قوله تعالى : { حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ، لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ } ...  نسي هؤلاء قول النبي عليه الصلاة والسلام : ﻳَﺘْﺒَﻊُ ﺍﻟْﻤَﻴِّﺖَ ﺛَﻼَﺛَﺔٌ ، ﻓَﻴَﺮْﺟِﻊُ ﺍﺛْﻨَﺎﻥِ ﻭَﻳَﺒْﻘَﻰ ﻣَﻌَﻪُ ﻭَﺍﺣِﺪٌ ، ﻳَﺘْﺒَﻌُﻪُ ﺃَﻫْﻠُﻪُ ﻭَﻣَﺎﻟُﻪُ ﻭَﻋَﻤَﻠُﻪُ ، ﻓَﻴَﺮْﺟِﻊُ ﺃَﻫْﻠُﻪُ ﻭَﻣَﺎﻟُﻪُ ، ﻭَﻳَﺒْﻘَﻰ ﻋَﻤَﻠُﻪُ ‏ .... 
 
 يقولون : إياك أن تعير شخصا شيئا من متاعك وما يخصك ؛ وتجاهلوا قوله تعالى : { الَّذِينَ هُمْ عَنْ صَلَاتِهِمْ سَاهُونَ * الَّذِينَ هُمْ يُرَاءُونَ * وَيَمْنَعُونَ الْمَاعُونَ }...  تجاهلوا كل الأحاديث النبوية التي تحث الناس على التراحم والتآخي والتعاون بين الأقارب وبين الجيران وبين أفراد المجتمع كله ... 
   
إن ابتلاك الله بمعصية فاستتر ولا تجاهر بها ؛ لكي لا تكون من المروجين للسنن السيئة بين الناس ؛ فتبوء بإثمها وبإثم من عمل بها إلى يوم القيامة ...