آخر الأخبار

أكثر الأخبار قراءة

مخاطر التكنولوجيا على عالم الطفل

مخاطر التكنولوجيا على عالم الطفل

السوسنة - جمانة صوان - إن استخدام الحاسوب والإنترنت، سواء كان ذلك من قبل الأطفال في المنزل أو في الأماكن العامة مثل المدارس والمكتبات، يوفّر فوائد هائلة من حيث الفرص التعليمية، والاتصالات، والترفيه. ومع ذلك، فبالنسبة لجميع الفوائد التي توفرها تكنولوجيا المعلومات هذه، هناك عنصر خطر لا ينبغي أن يثبط استخدامه بل يجب أن يُدار بشكل أفضل .

 
        فالأطفال قد يقضون ما يقرب من أربع ساعات كلّ يوم مع التكنولوجيا ، وهذا أكثر من ضعف الوقت الموصى به من قبل الخبراء. إذ أظهر استطلاع أجرته مؤسسة Turner، أنّ الأطفال يقضون في المتوسط ساعتين يشاهدون التلفاز، و 1.2 ساعة على لوح أو هاتف محمول و 1.2 ساعة أخرى يلعبون الألعاب عبر الإنترنت.
 
    بينما تقترح توصية الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال الوصول إلى وسائل الإعلام الترفيهية لمدة ساعة أو ساعتين في اليوم فقط .
اقرأ أيضا : التنمر .. الاسباب والعلاج
     و يقول صندوق الأمم المتحدة للأطفال أنّ انفجار التكنولوجيا الرقمية و زيادة الوصول إلى الإنترنت يحمل فوائد ومخاطر بالنسبة للأطفال. و يذكر أنّ واحدا من كلّ ثلاثة مستخدمين للأنترنت في جميع أنحاء العالم  هو طفل. وعلى الرّغم من هذا الوجود الهائل والمتنامي على الإنترنت، تقول اليونيسف  أنّ القليل من يعرف عن تأثير التكنولوجيا الرقمية على الأطفال.
 
       فالإنترنت يعرّض الأطفال للعديد من المخاطر. من ذلك  إساءة استخدام المعلومات الخاصة للأطفال، والوصول إلى محتوى ضار ، و التعرّض للتسلط عبر الإنترنت. كما أنّ  الشبكات الرقمية قد تجعل الأطفال عرضة لبعض أسوأ أشكال الاستغلال والإيذاء، بما في ذلك الاتجار و الانتهاك الجنسيّ للأطفال عبر الإنترنت.
اقرأ أيضا : عناد الطفل .. انواعه وطرق علاجه
        و من المرجح أن يعاني الأطفال من زيادة الوزن، والصداع ، وآلام المفاصل ، والإجهاد العصبي، وضعف النظر ، كما أنّ الأطفال الّذين يشاهدون العنف عبر الإنترنت أو التفاز هم أكثر عدوانية من غيرهم ،  وكل ذلك إلى جانب تعرضهم للاكتئاب و الانطواء و تشتت الانتباه .
 
       بينما  الأطفال بحاجة الى اللعب مع الآخرين لتطوير مناطق من الدماغ مسؤولة عن الذكاء العاطفيّ واللغة والمهارات الحركية المختلفة . 
      و في حين أنّ المخاطر كبيرة، فإنّ  الجهود للحد من هذه المخاطر قليلة جدا . ويتعين على الآباء والمعلمين وغيرهم أن يتعلموا الإنترنت و مستجداته باستمرار، وأن يظلوا على بينة بأفضل السبل لحماية الأطفال الّذين يستخدمون الحاسوب والإنترنت.
اقرأ ايضا : الوجبات السريعة وأثرها على الاطفال
      ويخلص تقرير صندوق الأطفال التابع للأمم المتحدة إلى أنّ الملايين من الأطفال لا يزالون يفتقدون المزايا اّلتي توفرها شبكة الإنترنت. و أن نحو ثلث شباب العالم، ومعظمهم في البلدان النامية،لا يستخدمون الإنترنت. و يدعو إلى معالجة أوجه عدم الإنصاف هذه. فمن حق الأطفال في كلّ مكان أن تتاح لهم الفرصة للمشاركة في هذا العالم الرقميّ.