عاجل

الألوان : مدلولاتها و تأثيراتها و انسجامها


السوسنة - جمانة صوان - للألوان  تأثيرات كبيرة في إحداث إحساسات  و حالات نفسية مختلفة عند الإنسان ، فالألوان قد تظهر شيئا بمظهر الحزن أو السعادة   ،كما تظهر  الألوان الأشياء أكبر أو أصغر من حجمها الطبيعي . 
  و لكل لون دلالة وتأثير على الإنسان، و منها :
 
اللون الأزرق: لون الخلود و الحكمة ، يوحي بالهدوء و البرودة .
 
اللون الأحمر: يوحي بالحب و العاطفة ، يجلب الاهتمام و يبعث على النشاط .
 
اللون البرتقال:لون محبب للنفس .
 
اللون الأسود : الذي يرمز إلى الظلام و الموت و الحزن ، وهو لون يوحي بالكآبة لغالبية الناس .

اقرأ أيضا : مفتاح سعادة المرأة.. 6 وسائل لبشرة مثالية 
 
 اللون الرمادي : يرمز إلى الوقار و الحيادية غالبا.
 
اللون الأبيض:يرمز إلى النقاء و الطهر و البراءة .
 
اللون الأخضر: يرمز للتأمل و التفكير ، و يرمز للحياة .
 
اللون البنفسجي:لون يجمع بين الحكمة والحب .
 
اللون الأصفر: يرمز للخداع ، لون مبهج و منشط للفكر .
 
 وقد أثبتت الدراسات أنّ للألوان تأثيرات على فسيولوجية و سيكلوجية  جسم الإنسان ،  إذ تؤثر الألوان عضويا ،و تستخدم  أيضا في معالجة الأمراض النفسية ، فاللون الأحمر يزيد من ضغط الدم ، و اللون البرتقالي يسهل عملية الهضم عند الإنسان ،و اللون الأخضر: مسكّن ومنوم ، و اللون الأزرق:له تأثير في علاج الروماتيزم ، وتهدئة الأعصاب و نبض القلب . و اللون الأصفر : يهدّئ الحالة العصبية عند الإنسان.  و اللون البنفسجي : له تأثير إيجابي على القلب و الأوعية الدموية .
 
اقرأ أيضا : تأثير خطير لمواقع التواصل على الصحة 
 
وتقسم الألوان إلى ألوان أساسية و ثانوية ، فأمّا الأساسية فهي الأحمر ، و الأصفر، و الأزرق ،و ينتج عن مزجها الألوان الثانوية  وهي :
 
 الأخضر: ناتج عن خلط الأزرق و الأصفر .
 
البرتقالي: ناتج عن خلط اللون الأحمر و الأصفر .
 
البنفسجي : ناتج عن خلط اللون الأحمر و الأزرق .
 
و تقسم الألوان إلى الألون  الدافئة و الألوان الباردة ،و تشمل الألوان الدافئة : اللون الأحمر ، والأصفر و البرتقالي و تدرجاته ، و اللون البنفسجي المحمّر.
 
 وهي ألوان تعطينا الإحساس بالدفء ، وهي ألوان النار و الدم و مصادر الدفء و الحرارة . وتخلق إحساسا بالخطر و الحيوية .
 
و الألوان الدافئة تعطي الأماكن مساحة أكبر من حجمها الطبيعي ، و تبدو الأجسام بهذه الألوان أثقل .
 
 أمّا الألوان الباردة فهي الأزرق وتدرجاته ، وهي توحي بالبرودة ، و تظهر الأماكن أقل مساحة من مساحتها الحقيقية ، و تبدو الأشياء بهذا اللون أخف من وزنها الحقيقي .
 
 أمّا الألوان :الأخضر ، و البنفسجي (الذي تقلّ فيه نسبة الأحمر)  ،فيمكن اعتبارها ألوانا معتدلة . أمّا اللون الأبيض و اللون الأسود فهما من الحياديات .و كذلك اللون الرمادي الناتج عن خلطهما .
 
 
اقرأ أيضا : هل التقليل من التدخين مفيد ؟
 
      وعند القيام بتصميم  مكان ما فعليك مراعاة هذه السمات للألوان ، إضافة إلى مراعاة التجاور بينها و الهدف من تجاور الألوان في تصميم ما هو إبراز اللون حتى يؤدي وظيفته ، لذلك يجب الاهتمام بالخلفية اللونية في التصميم ، بحيث تعمل على زيادة فعالية اللون :
 
اللون الأسود و خلفيته اللون الأصفر أو الأبيض أو البرتقالي و العكس .
 
اللون الأزرق و خلفيته الأبيض أو البرتقالي والعكس .
 
اللون الأحمر و خلفيته الأبيض أو الأخضر و العكس .
 
اللون الأصفر و خلفيته اللون البنفسجي و العكس .
 
    إضافة لذلك عليك اختيار اللون المناسب للمكان المناسب ،ففي المباني المدرسية احرص على استخدام الألوان الفاتحة ، و في المستشفيات عليك اختيار الألوان الزرقاء و الخضراء المتوسطة الشدة ، و يفضل عدم استخدام اللون الأبيض أو الألوان الفاتحة في سقوف غرف المرضى ،واستخدام لون أغمق من الجدران لتجنب الإجهاد البصريّ.
 
في المكاتب استخدم الألوان للجدران ؛للتخفيف من روح الملل ، أمّا السقوف فدعها باللون الأبيض .