عاجل

احسب الزيادة على راتبك ... رابط

حقيقة «جرثومة» غرفة عمليات مستشفى الأمير حمزة

حقيقة «جرثومة» غرفة عمليات مستشفى الأمير حمزة

السوسنة - تضاربت التصريحات حول «جرثومة بغرفة عمليات في مستشفى الامير حمزة» ففي الوقت الذي رفض رئيس لجنة الصحة والبيئة النيابية الدكتور عيسى الخشاشنة التهويل والتضخيم بما يستجد من موضوعات مرتبطة بالواقع الصحي وعمل المستشفيات وتأكيده خلال زيارة «الصحة النيابية» الأحد لمستشفى الامير حمزة الحكومي للاطلاع على ما اشيع مؤخرا حول وجود جرثومة في غرفة عمليات «أنه لم تظهر اي نتائج تدل على وجود اي جرثومة تذكر».

ولكن في حقيقة الأمر ووفقا لبيانات وزارة الصحة وتصريح مدير المستشفى الدكتور باسم الزعبي قبل عدة ايام، أكد فيها ان هنالك غرفة عمليات متضررة في المستشفى وانها «مغلقة» لتعقيمها» والتأكد من إجراءات الوقاية وضمان عدم تكرار الالتهابات الناتجة عن «التلوث فيها».

 
وأبدى الزعي في تصريحاته أسفه الشديد عن حادثة اصابة حالات مرضية بسبب تلوث الغرفة، مشيرا الى أن تلوث غرف العمليات يتكرر (....) لافتاً الى ان اربع حالات مرضية «اجريت لها عمليات عيون في إحدى غرف العلميات ظهرت عليها آثار التهابات شديدة، وتم التعامل مع الشكوى في حينه».
 
وافاد الزعبي أنه «تبين وجود جرثومة (المكورات العقدية) في إحدى غرف العمليات الثلاث وتم اغلاقها احترازيا الى حين التأكد من كيفية دخول الجرثومة سواء من الكوادر او من المراجعين انفسهم او من المواد المستخدمة»، مبينا ان عمليات متقدمة من التعقيم اضافة الى اتخاذ اجراءات عدة تم تنفيذها.
 
وبين الزعبي ان الجرثومة اعتيادية وتكون في فم الانسان وبنسب طبيعية الا ان المصابين كانت لديهم الجرثومة بنسب عالية جدا.
 
وقال انه تم تشكيل لجنتين فور اكتشاف التلوث، مشيرا الى ان اللجنة الأولى كانت فنية من اطباء متخصصين من داخل المستشفى، قامت بأخذ عينات والكشف على الغرف الثلاث المخصصة للعمليات اليومية، أما اللجنة الثانية فكانت اكبر وبالتعاون مع وزارة الصحة.
 
وعودة الى الخشاشنة الذي أضاف ان واجب اللجنة الرقابي يحتم عليها التحري والتأكد من أي خبر يتم تداوله عبر وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي بشأن القطاع الصحي بهدف الوقوف على التجاوزات والحالات المرضية في حال ثبت وجودها، مشيرا الى ان الزيارة للمستشفى جاءت بشكل مفاجئ وغير مبرمج لها مسبقا للاطلاع على الواقع الصحي بهذا المستشفى.
 
ولفت الى ان الحالات التي تم تداول وقوعها في مستشفى الامير حمزة تحدث بأي مستشفى بالعالم وأنها قيد العلاج، مؤكدا بعد الاطلاع على عمل المستشفى وبعد تحليل النتائج المخبرية التي اخذت من غرف العمليات والمواد المستخدمة والأدوات الطبية المستخدمة لتلك الغايات أنه لم تظهر اي نتائج تدل على وجود اي جرثومة تذكر.
 
وزاد الخشاشنة ان الحالة المرضية التي سجلت فيها عملية التهاب العين بعد العملية كانت قبل ثلاثة أسابيع، حيث قام الطبيب المعالج حال اكتشافها، طلب كل الحالات التي أجريت لها عمليات بنفس اليوم بذات الغرفة حيث تبين إصابة ثلاث حالات مرضية، مؤكدا انه لا وجود لأي مصدر من شأنه التسبب بالعدوى او الالتهابات في المستشفى.
 
بدوره، قال الزعبي ان المستشفى ملتزم بشروط السلامة الصحية والتعقيم في كافة اقسامه.
 
وأوضح انه تم تشكيل لجنتين فنيتين، حيث تم اخذ العينات والكشف على الغرف الثلاث المخصصة للعمليات اليومية، قائلا ان الغرف التي اغلقت احترازيا احتضنت الفي عملية جراحية ولم تظهر أي حالة مرضية فيها.
 
وبين الزعبي ان الجرثومة التي اصابت «المرضى» ليست خطيرة وهي موجودة عند كل شخص في الفم، لافتا الى ان العمليات التي أجريت هي من العمليات البسيطة اليومية ولا يتطلب من المريض البقاء لأجلها في المستشفى. "الرأي"