عاجل

تفاصيل الكتلة الهوائية الحارة التي ستؤثر على الاردن

الجلوس الملكي ... تجديد للولاء والانتماء والعمل الجاد

 الجلوس الملكي ... تجديد للولاء والانتماء والعمل الجاد
الكاتب : أ.د. يحيا سلامه خريسات
الجلوس الملكي ... تجديد للولاء والانتماء والعمل الجاد الأستاذ الدكتور يحيا سلامه خريسات يحتفل الاردنيون اليوم بعيد الجلوس الملكي العشرين، ويجددون الولاء والانتماء للقيادة الهاشمية ويعاهدون جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين على التفاني في حب القائد والوطن والذود عن الحمى بكل ما أوتوا من قوة، فالغالي يرخص أمام حب الوطن وقيادته.
 
البيعة بين الهاشميين والشعب الأردني سطرها الأجداد والتزم بها الآباء وتوارثها الأولاد والأحفاد، فهي بيعة الدم والجسد والعقل.
 
الكل يفخر بهذه القيادة الملهمة، والتي تمتد جذورها لحبيبنا ورسول الله محمد صلى الله عليه وسلم - نبي الرحمة والشفاعة - والذي جاء بالرسالة الخالدة من عند الله عزوجل والتي أخرجت الناس من الظلمات الى النور.
 
حب الهاشميين مزروع في قلوب الأردنيين ويتجدد باستمرار ويستمد قوته وحداثته من حبهم لرسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو صمام الأمان لهذا الشعب العظيم، والذي في عهده بني الأردن على المحبة والعدل والمساواة وتكافؤ الفرص بين جميع أطيافه، حيث أسسه جلالة الملك عبد الله الأول وصنع مجده وبنى مؤسساته جلالة المغفور له بإذن الله الملك الحسين بن طلال ومن ثم توارث عرشه جلالة الملك عبد الله الثاني المعزز والذي حافظ على المنجز وبنى عليه الدولة الأردنية الحديثة والعصرية والتي ومنذ نشأتها تستثمر بالمواطن الأردني وتعنى بتطويره وتعليمه وتسليحه بالعلوم والمعارف الحديثة والمتطورة، ليكون مواكبا لمستجدات العصر وقادرا على التعامل معها.
 
واليوم اذ يجدد الأردنيون البيعة للقائد الملهم يعاهدونه على الولاء والانتماء والسمع والطاعة، حتى يصبح الأردن النموذج القدوة والذي يحتذى به في التطور والحداثة والتآلف والتعايش بين جميع مكوناته وأطيافه. فكل عام والوطن وقائد الوطن بألف خير. حمى الله قائد الوطن ووفقه لرفعة شأن الوطن والأمة.