الطبقية في بيوت العزاء

الطبقية في بيوت العزاء
الكاتب : أ.د.فايز ابو عريضة

إن المراقب للتغيرات المتسارعة في التعامل مع بيوت العزاء يرى أن هناك تحولات في سلوك العديد من الناس  بدءا من المبالغة في مظاهر الجنازة سواء بتاخيرها احيانا  انتظارا  لشخصيات عامة للحضور أو لأسباب غير مبررة(علما بأن أكرام الميت دفنه) ويستأجر البعض صالة خمس نجوم  لتقبل العزاء في المتوفى من اهله واقرب الناس من أقاربه في مدينة الزرقاء على أمل أن يحضر للعزاء كبار القوم وقد لا  يحضر  ممن يتوقعون حضورهم  وحتما لا يعثر علية أقاربه لصعوبة الوصول إليه أو لعدم قدرتهم على استخدام ال GPS  ويظهر التباين جليا في اختيار  مكان العزاء أو اسلوب التعامل مع المعزين فترى البعض يقيم العزاء في صالات محددة تبعد عشرات الأميال عن منزل المرحوم تصلح للإفراح قبل العزاء حتى أصبح هناك تصنيفات لبيوت العزاء كنجوم الفنادق ومستوى المتوفى ويدخل المعزين في تصنيفات طبقية سواء في حجم ومستوى التمثيل في الاستقبال أو الجلوس ويتنادون أهل المتوفى عند سماعهم بقرب الوصول لشخصية عامة سياسية  أو اجتماعية أو اقتصادية ويتركون أقرب الأصدقاء من المعزين  على امل العودة إليه لاحقا ليرافقوا القادم من الطبقة السياسية الأعلى ويفرغوا له مكانا خاصا من المقاعد المخصصة لكبار الزوار وقد لا يجد أقرب المعزين للمتوفى من الطبقة الفقيرة (جار قديم ايام الطفر  او زميل دراسة في مدارس الحكومة أو الوكالة أو دكانه في البلد) كرسي بلاستيك في زاوية البيت ويخرج دون ان يودعه احد سوى الواقفين حكما في الباب من صغار العائلة 

بينما ترى قافلة المودعين لغيرهم من الطبقة الأولى إلى السيارة مع الاشادة والثناء بتواضع المعزي على التكرم بالحضور   إضافة إلى التكاليف الباهظة والتي قد  لا يتحملها أهل المتوفى وليس فيها من الأجر عن روح الميت بشيء، وتسمع احيانا بمبادرات طيبة من بعض البلدات بخصوص هذا الموضوع تحديدا ووثائق شرف بين العشائر سرعان ما ينقلب عليها علية القوم  عند اول جنازة بحجة وصية الميت، في المقابل هناك من أصر على إقامة بيت عزاء لوالدتهم المتوفاه في مخيم البقعة علما بأنه حضر  لتقديم واجب العزاء العديد من أصحاب الدولة والمعالي وعلية القوم، ولدى ذويها  المناصب والمراكز والقدرة على إقامة بيت العزاء في أماكن سكناهم في العاصمة ولكنهم وجدوا في ذلك  فرصة ليرى الذوات  معاناة أهل البقعة في المرور إلى منازلهم في موسم الشتاء لعل وعسى يشعر أصحاب الدولة والمعالي  بمعاناة الفقراء  في القرى والبوادي والمخيمات حتى في موتهم،؟؟؟