دراسة: الصيام المتقطع حل لمرضى القلب

دراسة: الصيام المتقطع حل لمرضى القلب

 السوسنة - نشرت جمعية القلب الامريكية دراسة جديدة تؤكد فيها ان الأشخاص الذين خضعوا لعملية قسطرة القلب، ويقومون بالصيام بشكل متقطع يرتفع معدل بقائهم على قيد الحياة وتقل مشاكل القلب لديهم أكثر من الذين لا يتبعونه.

اقرأ ايضا:نصائح للتغلب على آلام الدورة الشهرية
ووفقا للدراسة، فإن الصيام بشكل متقطع يتضمن فترات راحة طويلة في الغذاء، وظهرت نتائج صحية جيدة تفيد ذلك، وهذا الاجراء يستخدم لتشخيص وعلاج بعض أمراض القلب والأوعية الدموية.
وقال الباحث الرئيسي في الدراسة، إنه بعد فحص آلاف الحالات من المرضى الذين يخضعون لقسطرة القلب على مدار عامين وتم توجيه أسئلة عن نمط الحياة، بما في ذلك ما إذا كانوا يمارسون الصيام المتقطع أم لا، ثم تابعوا مع هؤلاء المرضى بعد 5 سنوات، ووجدوا أن الصيام المتقطع زاد من معدل البقاء على قيد الحياة أكبر من أولئك الذين لم يتبعوا هذا النظام.
ونظرًا لأنه من المعروف أيضًا أن الأشخاص الذين يصومون بشكل روتيني يشاركون في سلوكيات صحية أخرى، فقد قيمت الدراسة أيضًا معايير أخرى شملت التركيبة السكانية والعوامل الاجتماعية والاقتصادية وعوامل الخطر القلبية والتشخيص المرضي والأدوية والعلاجات وغيرها من سلوكيات نمط الحياة مثل التدخين واستهلاك الكحول، ووفقًا لإحصائيات هذه العوامل، ظل الصيام الروتيني على المدى الطويل مؤشرا قويا على بقاء أفضل وانخفاض خطر الإصابة بفشل القلب، وفقًا للباحثين.
وعلى الرغم من أن الدراسة لا تُظهر أن الصيام هو التأثير السببي للبقاء على قيد الحياة بشكل أفضل، فإن هذه النتائج الواقعية في عدد كبير من السكان تشير إلى أن الصيام قد يكون له تأثير ويحث على مواصلة دراسة السلوك.
اقرأ ايضا:«لاصق طبي » يكشف عن سرطان الجلد بدقائق
ويؤثر الصيام على مستويات الهيموجلوبين، وعدد خلايا الدم الحمراء، وهرمون النمو، ويخفض مستويات الصوديوم والبيكربونات، وكل هذه العوامل تؤدي إلى صحة أفضل للقلب وتقلل بشكل خاص من خطر قصور القلب وأمراض القلب التاجية.
ويتوقع الباحثون أن الصيام بشكل روتيني على مدى سنوات وحتى عقود من الزمن يهيئ الجسم لتفعيل الآليات المفيدة للصيام بعد فترة زمنية أقصر من المعتاد.