الرحلات العلمية وربط النظرية بالتطبيق

الكاتب : أ.د. يحيا سلامه خريسات
تعتبر الرحلات العلمية مطلبا مهما وحيويا للعملية الأكاديمية لربط النظرية بالتطبيق، وللخروج من النمط الروتيني في التلقين والذهاب الى مكان عمل الطالب مستقبلا، ليكون الطالب مدركا لبيئة العمل بعد التخرج، ولربط ما درسه من نظريات مع الجانب العملي، والإطلاع على الأجهزة المستخدمة والتي تعتبر تطبيقا لما درسه في قاعة المحاضرات، حيث أن ما يدرسه الطالب وما يطلع عليه في مختبرات الجامعة لا يعدو كونه يحاكي تلك الأجهزة أو بعضها، ولأن طبيعة العمل في نفس التخصص تختلف من مكان لآخر وليس باستطاعة الجامعة تأمين كل تلك التجهيزات وهو أيضا ليس مطلوبا منها، وبذلك يتغير تفكير الطالب من النمط التلقيني الى محاولة ربط ما تعلمه مع الواقع العملي، مما يعزز من قوة شخصيته ويزيد ثقته بنفسه، ويجعله مستعدا نسبيا لبيئة العمل المستقبلية.
 
للأسف هذا الموضوع الحيوي والمهم للطلبة يغفل عنه الكثيرون من الأكاديميين أو يتغافلون عنه، لأن يتطلب جهدا إضافيا وتنسيقا عاليا وتشبيكا مع قطاع العمل، وهو ما يفتقر له البعض، بحيث يقتصر دوره على التلقين أو محاولة المشاركة في الدورات أو الورش التي تحسن من خبراته الشخصية فقط.
 
المطلوب إيلاء هذا الموضوع الحيوي العناية الكافية، وتقديم التسهيلات لأعضاء الهيئة التدريسية في حجز وسائل النقل للطلبة، وتوجيه كتب شكر للمواقع التي يتم زيارتها مما يحافظ على ديمومة هذا العلاقة مع سوق العمل.
 
من خبراتي التدريسية التي تتجاوز العشرين عاما، لاحظت أهمية الرحلات العلمية للطلبة بحيث تبقى ذاكرة في ذهن الخريج لسنوات طويلة بعد تخرجه وتعتبر أكثر شيء يحن إليه، لأنها نقلته من البيئة التعليمية الى البيئة التطبيقية، ولأنها عززت علاقاته مع المدرس نفسه خارج قاعة المحاضرة، ومنحت الطالب الفرصة للإطلاع عى الأجهزة المستخدمة في مجال تخصصه قبل تخرجه، فجعلته يعيد النظر في أولوياته ويركز على الجوانب التي كان يغفل عنها أو لا يعيرها الاهتمام الكافي والتي تعتبر مهمة وحيوية لنجاحه في حياته العملية.