عاجل

بدء توريد لقاح فايزر الأمريكي إلى العالم

غاز الشعب الاردني

الكاتب : خالد محمد النوباني

هل نعيش في عالم مجانين. هل الشعب الأردني شعب مجانين. شركة خاصة تبرم صفقة خاصة -ذات شروط جزائية غير طبيعية- مع جهة أجنبية ثم يأتي الشعب الأردني و يطالب بإلغاء الصفقة. هل هذا معقول؟.

هذه ليست المرة الأولى فقد سبقتها حالة (الكازينو) عندما ألغت "الحكومة" و ليس الشعب الاتفاقية و تحملت الشرط الجزائي أمام المحاكم البريطانية. هذا يدفعني للتساؤل ما هو مزاج ابرام الصفقات في الاردن. و يدعوني أيضا للتساؤل هل نحن عالم مختل عقليا حتى نأتي بهذه الأفعال غير المتزنة. المثل الشامي يقول "ألف قلبة و لا غلبة" لكننا مستمرون في الأخذ على قفانا و كأن المال العام مال حرام سايب.

وفي حالة الغاز نشتري الغاز من الخارج بشروط سرية و بنود سرية ثم يأتي رئيس الوزراء ووزيرة الطاقة ليبشروننا بأن لدينا مصادر طبيعية للغاز. و السؤال المطروح و بقوة "لماذا الآن البحث عن الغاز في الأردن و إعلان وجوده؟" لقد نقبت شركة البترول البريطانية عن الغاز في حقل الريشة و انفقت ٤٠٠ مليون على عملية التنقيب و خرجت بنتيجة ان الكمية في الحقل غير تجارية فأين الخلل ؟.

اتفاقية شركة البترول البريطانية مع الحكومة الاردنية كانت عن طريق البرلمان الاردني و بشروط الشركة البريطانية فلماذا الآن يعلنون -أي الحكومة و وزارة الطاقة- أن لدينا ٥% من استهلاك المملكة من الغاز في حقل الريشة، و أيضا سنستمر بالتنقيب حتى نكتشف أكثر. من المثير للشك أن بريتيش بتروليوم عطلت التنقيب المحلي عن الغاز مدة خمس سنوات و انسحبت عندما ضمنت اسرائيل اتفاقية الغاز مع الاردن.


من يفكر و يخطط للشعب الاردني. و السؤال الأهم أين هو الشعب الأردني من كل هالزيطة. البرلمان هو سلطة تشريعية فاقدة للاتزان. و الحكومة الاردنية هي سلطة تنفيذية فاقدة للاتزان. و الشعب الاردني هو مصدر سلطات فاقد للاتزان. الرابح الوحيد هو من وعد شعبه بالاحساس بالرفاهية بعد تحقيق دخل بخمسة عشر مليار دولار بناء على هَبَل الشعب والحكومة و البرلمان الاردني. مَن المستفيد من كل هذا التخبط الاردني في مجال الطاقة و فاتورة الغاز في جيب من تصب بالإضافة الى جيب المواطن الاسرائيلي في اسرائيل.

الآن يتحدثون عن الربط الكهربائي مع العراق الشقيق فهل تمت موازنة الطاقة محليا حتى نصدرها للخارج و ما هي أسعار البيع للخارج في ظل اتفاقية الغاز. هل ستكون اسعار البيع للخارج أقل او أكثر من الأسعار المحلية و ما هو سعر تكلفة كيلو واط أوَر. في ظل حقيقة أننا لا نفكر والاتفاقيات لا يراعى فيها مصلحة الشعب الاردني. أين نحن من كل ما يحصل؟.

و بما أني أبني على الحدس و الحس العام فإنني أتوقع أننا سنستهلك غازنا في إنتاج طاقتنا أما الغاز الاسرائيلي فعلينا فقط دفع ثمنه و كفى الله الاسرائيليين مؤونة نقله و سيبيعونه مرة أخرى لأناس غيرنا و كل (هَبَلْ) و أنتم بخير.