عاجل

تطورات جديدة للمنخفض الجوي وإعلان حالة الطوارئ .. تفاصيل

فرقتهم الحدود والسياسة وجمعتهم محبة الرسول ﷺ

الكاتب : د. فادي عبد الكريم الربابعة

بالرغم مما يشهده العالم الإسلامي الممتد الذي يبلغ تعدداه مليار وستمائة مسلم من تباعد في الأقطار وتباين في الأجناس واللغات والألوان والفرقة والإختلافات السياسية إلا أن هذه الفوارق لم تقف عائقاً أمام تكاتفهم لاستنكار ورفض الرسوم المسيئة لرسول الإسلام والإنسانية سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، ولم تمنعهم من الإجتماع على محبته ونصرته والدفاع عنه.


فمحبته صلى الله عليه وسلم أصل من أصول وحدتهم، وأصول إيمانهم، فهو في قلوب أتباعه ومعتقدهم أولى بهم من أنفسهم، كما قال الله تعالى: (النَّبِيُّ أَوْلَىٰ بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ) سورة الأحزاب:6، وقال صلى الله عليه وسلم:( لَا يُؤْمِنُ أحَدُكُمْ، حتَّى أكُونَ أحَبَّ إلَيْهِ مِن والِدِهِ ووَلَدِهِ والنَّاسِ أجْمَعِينَ) رواه البخاري.


وهذا الحب لا يفهمه أصحاب الكراهية والقلوب السوداء المعادية للإنسانية، ولا يعرف معنى هذا الحب إلا أهل المحبة والنقاء والقلوب البيضاء الطيبة، وهذا الحال الذي ينبغي أن يكون بين الأنبياء وأتباعهم، وهو حال المسلمين مع جميع أنبياء الله عليهم الصلاة والسلام.


ومحبة المسلمين لرسول الله محمد صلى الله عليه وسلم راسخة في القلوب ومتجذرة، وفي وصف صورة هذه المحبة يقول عروة بن مسعود الذي أرسلته قريش لمفاوضة الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم في الحديبية لما رجع إليهم: " ...، فقال : أي قوم والله لقد وفدت إلى الملوك ، ووفدت إلى كسرى ، وقيصر ، والنجاشي ، والله ما رأيت ملكاً قط يعظمه أصحابه ما يعظم أصحاب محمد محمداً ، ووالله إن يتنخم نخامة إلا وقعت في كف رجل منهم فدلك بها وجهه وجلده، وإذا أمرهم ابتدروا أمره، وإذا توضأ اقتتلوا على وضوئه، وإذ تكلم خفضوا أصواتهم عنده، وما يحدون إليه النظر تعظيماً له..." أخرجه ابن حبان في صحيحه.


وإن دل هذا على شيء فإنما يدل على عمق الأصول والثوابت التي تعتبر من العوامل المشتركة في وحدة المسلمين، فعقيدة الإيمان بالله تعالى، وبرسوله صلى الله عليه وسلم، والقرآن الكريم، والكعبة المشرفة قبلتهم في صلاتهم، وصيام شهر رمضان المبارك، وعيد الفطر، وعيد الأضحى المبارك، والحج إلى بيت الله الحرام، وصلاة الجمعة والصلوات المكتوبة، والمساجد كلها عوامل من عوامل وحدة المسلمين وقوتهم وعزتهم، فهم كما وصفهم الله سبحانه وتعالى في قوله: (وَإِنَّ هَٰذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ ) سورة المؤمنون: 52.


وفي هذا رسالة تشير إلى سهولة ويسر وسرعة وحدة المسلمين، ومرونة الفوارق والاختلافات بينهم، وأن هذه الفوارق ما هي إلا عوارض طارئة على جسد الأمة الإسلامية، سرعان ما تزول، ويتعافى الجسد، وتلتئم الجراح، إذا توفرة الإرادة الصادقة من قادة المسلمين، ومن الدعاة والمصلحين والمفكرين المسلمين.


وفيه رسالة إلى كل المتربصين والمراهنين على تمزيق المسلمين وتفريقهم، بأنهم مهما حاولوا تعميق الخلاف والفرقة والفجوة بين المسلمين، فإن عوامل الوحدة ومحبة الرسول صلى الله عليه وسلم، لا تنتهي ولا تنقطع بتغير الزمان والمكان والعوارض الطارئة، وأنه سيأتي اليوم الذي تحقق فيه الأمة الإسلامية وحدتها وقوتها وعزتها.


ولقد كشفت الرسوم المسيئة للنبي الأكرم صلى الله عليه وسلم هذه الرسائل والدروس، بأن علة الفوارق ليست في عقيدة الأمة وضميرها، وإنما هي طارئة على جسدها سرعان ما تزول، ولا فرق في ذلك بين مسلم عربي وغير عربي ولا أبيض وأسود ولا أحمر وأصفر، ولكنه الصبر، والتقصير في طاعة الله تعالى، ورسوله صلى الله عليه وسلم، والتنازع المؤدي للفشل الذي حذر منه الله سبحانه وتعالى في قوله: (وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ) سورة الأنفال: 46، وأنه عندما يتعلق الأمر بالإساءة والمساس بالمقدسات والأصول والثوابت الإسلامية ينتفض وينهض الجميع سواء من كان متديناً أوغير متدين.