عاجل

إجراءات وقرارات حكومية مرتقبة الأسبوع الحالي .. تفاصيل

اسطورة الدراما الاردنية عبد الرحمن العقرباوي

الكاتب : محمد الحجاحجة

عندما اتحدث عن الدراما وتاريخ الدراما في الاردن بشكل خاص والعالم العربي بشكل عام علي ان لا اتجاوز عن رجل وهب حياته لهذه المهنة كاتبا ومنتجا للكثير من الاعمال الدرامية الاردنية حيث يعتبر عبد الرحمن العقرباوي ملك هذه المهنة وسيدها دون منازع وهو لا يحتاج لشهادة احد في هذا المجال.


بدا العقرباوي مشواره مع الدراما في النصف الثاني من القرن العشرين اذ انتج العديد من الاعمال الدرامية التلفزيونية التي تسلط الضوء على الواقع الحياتي في الوطن العربي وخصوصا في مجال الاعمال البدوية ومن خلال عشقه للبادية عشق ابو المعتز هذا اللون من الاعمال التي ستبقى خالده في اذهاننا ومنها وضحا وابن عجلان هذا المسلسل الذي يعد من السهل الممتنع اذ حاولت اكثر من جهة سرقة فكرة العمل وتجييرها لصالحها لكن كل المحاولات فشلت وشق عبد الرحمن طريقه من خلال مؤسسة عالية للاعلام والانتاج الفني التي يمتلكها وانتج عشرات الاعمال التي يشار لها بالبنان وهو بذلك اول من ساهم ونشر الحركة الفنية في الاردن وعمل على اكتشاف العديد من المواهب ليس في الاردن بل بالمحيط العربي بأسرة.


وعبد الرحمن العقرباوي خلال مسيرته الفنية لم ينتظر تكريما من احد ولم ينتظر الثناء والمدح ذلك ان للرجل فلسفته وقناعته الاكيدة فيما يقول ويفعل حتى تكريمه في مهرجان الاردن الثاني للاعلام كان ككف عتب فالرجل وشهادتي به مجروحة اكبر من هذا التكريم واكبر من اي تكريم وهو مؤسس اتحاد المنتجين العرب ونستطيع القول ان اعمال عبد الرحمن العقرباوي الدرامية لم تغب عن الشاشة على مدى خمسين عاما ويتميز ابو المعتز بالبشاشة وحسن الخلق والبسمة التي لا تفارق محياة والروح الوثابة المحبة للخير.


ابو المعتز قاتل كثيرا في سبيل الارتقاء بالدراما الاردنية من خلال تواصله مع جهات عده وكم شكى لي من عدم مبالاة الجهات المختصة في هذا المجال وهو ما انعكس سلبا على الدراما الاردنية لاحقا وحتى يومنا هذا.


يبقى عبد الرحمن العقرباوي ايقونة اردنية نعتز بها ونشحذ هممنا لتقديم الافضل في هذا المجال الذي بدا منكمشا هذه الايام ولم يعط النتائج المرجوة منه لضعف النصوص المقدمة وضعف الطواقم الاخراجية وجشع المنتج.